fbpx

الحكومة تقدم شكوى بالحوثيين إلى مجلس الأمن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – محمد عبدالله :

قدمت الحكومة اليمنية، الأربعاء، شكوى إلى مجلس الأمن الدولي بشأن تعاون جماعة الحوثي مع التنظيمات الإرهابية وتوفير ملاذات آمنة لها في المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة منذ أواخر 2014.

وقالت الحكومة في تقرير سلّمته إلى مجلس الأمن، إن عمليات الحوثيين التي تروج لها ضد القاعدة في اليمن هي عمليات صورية.

ويتكون التقرير الذي حصل “المشاهد” على نسخة منه، من 21 صفحة ومزود بالصور والجداول التي تكشف علاقة جماعة الحوثي بالتنظيمات الإرهابية مثل “القاعدة” و”داعش” وفق الحكومة.

وأضاف التقرير أن “جماعة الحوثي أفرجت عن 252 سجينًا من عناصر القاعدة، أبرزهم جمال البدوي أحد مخططي الهجوم على السفينة الأمريكية “يو اس اس كول”، مشيرًا إلى أن 55 من عناصر القاعدة يتواجدون في صنعاء تحت رعاية الحوثيين.

ووقعت حادثة استهداف السفينة الأمريكية عام 2000، في ميناء عدن (جنوب) ما أسفر عن مقتل 17 بحارًا أمريكيًا، وإصابة 40 آخرين.

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قد أعلن في يناير 2019، مقتل جمال البدوي في قصف جوي أمريكي شمالي شرق اليمن.

كما اتهمت الحكومة في تقريرها، جماعة الحوثي بالإفراج عن خمسة من عناصر تنظيم القاعدة متهمين باغتيال الموظف بالملحقية العسكرية السعودية في صنعاء خالد شبيكان العنزي ومرافقه في 28 نوفمبر 2012، بالإضافة إلى توفير ملاذات آمنة لعناصر من القاعدة وداعش، حسب التقرير.

إقرأ أيضاً  اليابان تعلن عن تقديم منحة مالية لليمن

وأشار التقرير إلى أن تنظيم القاعدة أخلى عدة مناطق وسلمها للحوثيين للالتفاف على الجيش الوطني اليمني، لافتًا إلى أن القوات الحكومية أسرت عناصر من القاعدة كانت تقاتل في صفوف الحوثيين.

وقال إن ما حدث بين الحوثيين وتنظيم القاعدة في مديرية قيفة التابعة لمحافظة البيضاء (وسط)، “عبارة عن استلام وتسليم لتلك المناطق تم بناء على تفاهمات مع مليشيات الحوثي حتى تقطع الطريق على قوات الجيش الحكومي من أن يقوم بأي التفاف عليها من مناطق قيفة”.

وكانت جماعة الحوثي قد أعلنت في أغسطس 2020، أنها حررت مساحات واسعة في مديريتي ولد ربيع والقريشية من سيطرة “عناصر إرهابية”.

وذكر التقرير أن علاقة الحوثيين بالمنظمات الإرهابية وصلت إلى حد التنسيق المشترك، وتبادل الأدوار المهددة لأمن واستقرار ووحدة اليمن ومحيطها الإقليمي، وخطوط الملاحة الدولية، حد تعبيره.

وقال التقرير إن “تلك العلاقة تحتم على المجتمع الدولي الرافع لراية الحرب على الإرهاب، أن يضطلع بمسؤولياته لدعم الحكومة الشرعية في مواجهة الحوثيين والتنظيمات الإرهابية الأخرى”.

ولم يصدر بعد أي تعليق من جماعة الحوثي حول تقرير الحكومة.

ومنذ ستة أعوام يشهد اليمن حربًا عنيفة بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي، في ظل انسداد أفق الحل السياسي وتصاعد حدة المعارك العسكرية بين الطرفين في مختلف مناطق البلاد.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة