fbpx

الحكومة: مناطق الحوثيين ملاذ آمن للإرهابيين

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

متابعة – عبدالرحمن مهيوب

اتهمت الحكومة اليمنية،الجمعة، جماعة الحوثي بتوفير ملاذٍ آمنٍ لقيادات وعناصر متطرفة من تنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين.

وذكر تقرير صادر عن الجهاز المركزي للأمن السياسي وجهاز الأمن القومي، نشرته وكالة “سبأ” الحكومية، ورصده “المشاهد” أن المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين تعتبر ملاذاً آمنًا لقيادات من تنظيم القاعدة وعناصرها الهامة، وتوفر المأوى لهم ولأسرهم.

وأوضح التقرير أن منطقة مثلث محافظات (صنعاء – إب – ذمار) الخاضعة لسيطرة الجماعة، من أهم المناطق التي تتلقى فيها عناصر القاعدة وأسرهم العلاج والخدمات الطبية اللازمة.

وكشف التقرير أسماء لأبرز تلك العناصر التي أقامت في مناطق الحوثيين، منهم عوض جاسم بارفعة المكنى بـ”أبي بكر”، والذي أقام في العاصمة صنعاء من العام 2017 وحتى العام 2020، في شقق بشارع هائل والدائري وشارع الجزائر وحي مسبك وحي شعوب، ويتردد بكل حرية على مناطق قيفة – رداع – يكلا على مرأى ومسمع من الجماعة. بحسب التقرير.

وأشار التقرير إلى أن هشام باوزير واسمه المستعار (طارق الحضرمي) سكن في منطقة شعوب بإمانة العاصمة صنعاء، وظل يتردد على المأوي الطبية فيها ويتنقل بحرية في مناطق الحوثي دون أن يعترضه أحد، وذلك بموجب الإتفاق المبرم بين جماعة الحوثي والتنظيمات المتطرفة.

إقرأ أيضاً  بدء إطلاق العلاوات السنوية لموظفي الدولة

وتطرق التقرير إلى هروب بعض تلك العناصر من مناطق الحكومة واللجوء إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين لتأمينها، مثل هروب القيادي في داعش بمحافظة تعز، بلال الوافي ومجموعته إلى مناطقهم في مديرية جبل حبشي قبل أن يتم القبض عليه من قبل القوات الحكومية.

مشيراً إلى رصد وتحديد هوية قرابة 33 قيادي وعنصر من التنظيمات المتطرفة فرت إلى مناطق الحوثيين.

ووثق التقرير أسماء قيادات التنظيمات المتطرفة التي تم منحها وثائق شخصية مزروة من الحوثيين بهدف استخراج جوازات سفر ومؤهلات جامعية.

مؤكداً أن المعلومات الإستخباراتية تؤكد تواجد 55 من العناصر المتطرفة في صنعاء ومناطق الجماعة، ويتحركون بحرية على عكس ما تدعيه الجماعة من محاربتها الإرهاب.

وكانت قوة مشتركة بمحافظة حضرموت، مطلع مارس الماضي، ألقت القبض على المسؤول الأول لعمليات الاغتيالات بالمحافظة، القيادي في تنظيم القاعدة قابوس بن طالب.

وشاركت قوات المارينز الأمريكي وقوات التحالف العربي، بالإضافة إلى قوة محلية في القبض على “بن طالب” في منطقة تريس غرب مدينة سيئون انتهت بالقبض عليه.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة