fbpx

أطراف الصراع اليمني ينتهكون حرية الصحافة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – محمد عبدالله

أعلنت نقابة الصحفيين اليمنيين، مساء الثلاثاء، رصد 24 انتهاكاً لحرية الصحافة خلال الربع الأول من العام الجاري، ارتكبتها كل من الحكومة وجماعة الحوثي والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وقالت النقابة، في تقرير خاص بالانتهاكات التي طالت الحريات الإعلامية من بداية شهر يناير حتى نهاية مارس 2021، أطلع عليه “المشاهد“، إنها وثقت سبع حالات اعتقال واحتجاز حرية وملاحقة، وسبع حالات محاكمات واستدعاء، و6 حالات منع من التغطية والزيارة والرعاية الصحية.

وذكرت أنها وثقت أيضًا حالتين مصادرة مقتنيات وممتلكات لصحفي، وحالة اعتداء وحالة تهديد.

وأفاد التقرير بأن “جماعة الحوثي ارتكبت 14 حالة انتهاك بنسبة 58 % من إجمالي الحالات، فيما ارتكبت الحكومة بمختلف تشكيلاتها وهيأتها 9 حالات بنسبة 38 %، وارتكبت قوات أمنية تتبع المجلس الانتقالي الحوثي حالة واحدة بنسبة 4 %.

وأشار التقرير إلى تلك الأطراف تفرض “قبضة حديدة على واقع الصحافة في اليمن ولو بنسب مختلفة”.

وأضاف: “لعل الوضع الأكثر قمعًا وتعسفًا في مناطق سيطرت جماعة الحوثي التي منعت العمل الصحفي المتعدد والمخالف لتوجهاتها ،وتمارس سياسة ترهيب على الصحافيين”.

إقرأ أيضاً  الاتحاد الدولي للصحفيين يدعو لحماية المؤسسات الإعلامية بعدن

وأوضح التقرير أنه “لا يزال هناك 13 صحفيًا مختطفًا، منهم 11 لدى جماعة الحوثي، بعضهم منذ أكثر من خمس سنوات، وصحفي مختطف لدى تنظيم القاعدة منذ 2015 في ظروف غامضة، وصحفي معتقل لدى الحكومة في حضرموت منذ 29 مايو 2020 “.

وبحسب النقابة فإن “الصحفيين المختطفين يعيشون ظروف صعبة ومحرمون من حق التطبيب، والزيارة، فضلًا عن الوضع غير القانوني لبقائهم في المعتقلات وعدم إطلاق سراحهم”.

ويواجه الصحفيون في اليمن تحديات كثيرة في ظل استمرار الحرب وغياب الحلول والإجراءات للحد من الانتهاكات.

ووثقت تقارير حقوقية أكثر من ألف حالة انتهاك ضد الصحفيين في اليمن منذ بداية الحرب في مارس 2015.

وخلال 10 أعوام (2010 – 2020)، قُتل 44 صحفيًا يمنيًا، وأصيب عشرات آخرون، بحسب الاتحاد الدولي للصحفيين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة