تضليل الفضائية اليمنية عن قصف صالة أفراح في الحديدة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

الحديدة- شهاب العفيف

الادعاء

نشر مقطع فيديو في قناة اليمن الفضائية (التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا) بتاريخ 2 يناير 2021، يظهر فيه نشوب حريق في إحدى صالات الأفراح شرقي محافظة الحديدة (غرب اليمن)، وأن سبب الحريق قصف مدفعي من قبل جماعة الحوثي، أدى إلى سقوط 11 امرأة بين قتيل وجريح.

مقطع الفيديو الذي تم نشره في الفضائية عبر إحدى نشراتها الإخبارية، ومدته 36 ثانية، يظهر لقطات لمكان يشتعل فيه الحريق بشكل كبير، وأصوات أشخاص بالقرب من المكان هلعون من هول الحادث أمامهم، وتصاعد دخان كثيف في مكان الحريق، بالتزامن مع قراءة مقدم الأخبار إدانة بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة للهجوم، أثناء عرض المادة المرئية للحريق.

ناشر التضليل

قناة اليمن الفضائية (الحكومية)

الحقيقة

سعودية والدم صنعاني

تحقيق المشاهد

من خلال التدقيق في ما تم بثه ثُبت أن المقطع المعروض حقيقي، وأن حادثة الحريق المعروضة في المقطع حقيقية أيضًا، لكنها ليست كما بثت قناة اليمن الفضائية لقصف حوثي استهدف صالة أفراح في منطقة الحوك بالحديدة، بل حريق في إحدى محطات السوق السوداء لبيع المشتقات النفطية في محافظة إب (وسط اليمن)، إذ أن في الحادي والثلاثين من شهر ديسمر من العام الماضي 2020، إندلع حريق هائل في محطة لبيع المشتقات النفطية بالسوق السوداء بمدينة إب، نتج عنه أضرار مادية في مكان الحريق، كما أن أحد حسابات الفيسبوك لشخص يدعى “يعقوب الخالدي” نشر مقطع الفيديو  الذي تم إعادة نشره في قناة اليمن بشكل مضلل؛ نتيجة لسبق ظهور المقطع في صفحة يعقوب، والذي نشره في تاريخ 31ديسمبر 2020م، أي قبل نشره في القناة بيومين، ويحتوي على عدّة لقطات لحريق محطة سوق سوداء للوقود، كما يظهر في المقطع – الذي نشر في صفحة الشخص والقناة – لوحة لأحد فروع مصرف بنك الكريمي مكتوب عليها فرع شارع تعز، بالبحث عن مصطلحات (حريق – شارع تعز) في إب، من خلال هذه المعلومات تم التوصل إلى أن خبر إدانة الأمم المتحدة  لقصف صالة الأفراح في الحديدة حقيقي، لكنه تم استخدام الفيديو بشكل مضلل، وأن الحريق في الفيديو يعود لمحطة وقود لا لقصف صالة الأعراس.

حريق احد محطات السوق السوداء في إب شارع تعز

Posted by ‎يعقوب الخالدي‎ on Thursday, December 31, 2020

تعرضت إحدى صالات الأفراح في مدينة الحديدة مساء الجمعة 1 يناير، مطلع العام الجاري لهجوم  تسبب بمقتل وإصابة نحو 11 امرأة من المتواجدات في قاعة العرس، فيما تبادلت القوات الحكومية وجماعة الحوثي الاتهامات حول منفذ القصف.

إقرأ أيضاً  دراسة علمية: توصي بضرورة تقديم لقاح ضد الفيروس التاجي للسكان في عدن

فبحسب بيان المركز الإعلامي لألوية العمالقة (التابع للقوات الحكومية)، أن قذيقة مدفعية أطلقها الحوثيون على قاعة أعراس نسائية، تسببت بمقتل 5 نساء وجرح 7 أخريات، وأنه تم إطلاق القذيفة من جانب إحدى الحدائق الواقعة تحت سيطرة الجماعة شرق الحديدة، دون ذكر المزيد من التفاصيل. 

من جهتها اتهمت جماعة الحوثي، القوات الموالية للحكومة بالوقوف وراء القصف الذي استهدف صالة الأفراح النسائية في الحديدة، بحسب ما جاء في وكالة سبأ التابعة للجماعة، نقلًا عن القائم بأعمال محافظ الحديدة (تحت سيطرة الحوثيين) محمد قحيم، قوله، “إن مرتزقة العدوان -القوات الموالية للحكومة- استهدفوا بوابة صالة المنصور للأفراح أثناء إقامة عرس نسائي بمديرية الحوك التابعة للحديدة”، مضيفًا أن القصف أدى إلى مقتل خمسة مدنيين وإصابة أكثر من خمسة آخرين بجروح.

رابط لرواية الحوثيين عن استهداف صالة أفراح في الحديدة

المصادر

المنهج النقدي – المادة المرئية المضللة – أدوات البحث العكسي

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة