fbpx

المشاهد نت

استمرار الجدل حول أحداث مركز العزل بعدن

عدن – متابعات

نفت مديرة مركز العزل بمستشفى الجمهورية بعدن (جنوب اليمن)، الدكتورة زينب القيسي، التصريحات المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول استهتار الأطباء بأرواح مرضى مركز العزل.

وأكدت القيسي أن تلك التصريحات ليس لها أساس من الصحة.

وأوضحت في تصريح لوسائل الإعلام، أن مركز العزل منذ تأسيسه عند اشتداد جائحة كورونا في محافظة عدن، وهو يستقبل المرضى ويقدم لهم الرعاية اللازمة؛ لإنقاذ حياتهم بالامكانيات المتاحة نتيجة غياب الدعم الكافي.

وأشارت إلى أن الأطباء يعملون على قدم وساق من أجل تقديم المساعدات لكل المرضى، وتحديدًا المصابين، الذين يتماثلون للشفاء.

وطالبت الدكتورة زينب بفتح تحقيق حول ما أذيع في التسجيل المرئي الذي يهدف إلى التشويه والإساءة للأطباء ممن يقفون في الصف الأمامي لمواجهة الوباء، ليس في مركز العزل بمستشفى الجمهورية فحسب، بل بكل مراكز العزل.

وأكدت أن هذا يمثل تشويه لمهنة الطب وإرهاب للمواطنين، بدلاً من الدعم النفسي لمواجهة الوباء الذي تواجهه كل دول العالم.

إقرأ أيضاً  تحسن طفيف للريال اليمني

وشددت على أن تلك الشائعات لن تثنيهم عن مواصلة تقديم الخدمات الطبية اللازمة لمرضى الكورونا، واستقبال الحالات في المركز في أي وقت، داعيةً الأفراد الذين يقفون وراء الإشاعات إلى معالجة الخلافات الشخصية بعيدًا عن حياة المواطنين.

وكانت المديرة الطبية السابقة لمركز العزل بمستشفى الجمهورية بعدن، الدكتورة زهى السعدي، قد تحدثت في تسجيل فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تعمد الأطباء في المركز تصعيد حالات المرضى؛ بغرض الحصول على دعم من المنظمات الدولية، وفق حديثها.

في المقابل نفى المدير الطبي الحالي للمركز الدكتور عصام الفاتش، وجود مثل هذه الممارسات، مؤكدًا أن ما قامت به الدكتورة زهى السعدي جاء بعد إزاحتها من منصبها، وسعيها للحصول على مناصب في المركز، حد قوله.

وعلى إثر ذلك، زار وزير الصحة اليمني الدكتور قاسم بحيبح مركز العزل في مستشفى الجمهورية، ووجه بالتحقيق في الاتهامات والرفع بها للبت بالقضية في أسرع وقت، وتوضيح الحقيقة للرأي العام.

مقالات مشابهة