حقيقة ضبط زيادة الأسعار في مناطق الحوثي

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
في 2 أغسطس 2020 قالت السلطات في صنعاء أنها أغلقت محال تجارية لمخالفتها الأسعار المعمول بها-تصوير وزارة الصناعة والتجارة في صنعاء

صنعاء – مازن فارس

الادعاء

“لا توجد ارتفاعات في أسعار المواد الأساسية في مناطق سيطرة الحوثي”

تناولت وسائل إعلام تابعة للحوثيين أنباء وأخبارًا تنفي ما تصفها بـ”الشائعات” بوجود ارتفاعات في أسعار المواد الأساسية والاستهلاكية، كما أنها تداولت أخبارًا عن تشكيل لجان رقابية لضبط التجار المخالفين.

 وزارة الصناعة والتجارة في حكومة صنعاء، أعلنت في 2 مارس الماضي، بدء نزول ميداني للرقابة على الأسواق وتحقيق الاستقرار التمويني في احتياجات المستهلك من السلع الغذائية وضبط المخالفين وكل من يقوم برفع الأسعار.

كما نشر موقع “الثورة” التابع للحوثيين، تقريرًا قال فيه إن سعر الدقيق (50 كيلوغرامًا) في مناطق حكومة “الإنقاذ الوطني” (حكومة الحوثيين غير المعترف بها دوليًا) بصنعاء، 16 ألف ريال، بزيادة 4 آلاف عما كان عليه سابقًا.

ناشر الادعاء

وكالة سبأ التابعة للحوثيين

موقع الثورة – نسخة الحوثيين

وزارة الصناعة والتجارة بحكومة صنعاء

تحقيق المشاهد

من خلال التدقيق والرصد للمعلومات المتعلقة بالادعاء، اتضح أن وزارة الصناعة، وهي المسؤولة عن مراقبة الأسعار وضبطها، لم تعلن منذ مطلع مارس وحتى الـ24 من الشهر ذاته (تاريخ إعداد هذه المادة)، عن ضبط تجار مخالفين للأسعار، كما أنها لم تنشر قائمة توضح الأسعار التي أقرّتها، وهذا يدل على أن حملتها لم تنجح في وضع حد لارتفاع الأسعار، وهو ما أكدته تقارير صحفية في وسائل إعلام موالية للحوثيين.

إقرأ أيضاً  شائعة هروب الحكومة من عدن

أما الادعاء المتعلق بشأن سعر الدقيق، فتبين أنه غير صحيح، وأن السعر الحقيقي للدقيق (50 كيلوغرامًا) في مناطق سيطرة الحوثي، وصل مؤخرًا إلى قرابة 20 ألف ريال، أي بزيادة 8 آلاف، فضلًا عن ارتفاع أسعار المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية رغم الاستقرار النسبي لسعر صرف الريال اليمني أمام العملات الأجنبية في مناطق سيطرة الحوثيين، وفق ما أفاد به سكان محليون وتُجار لـ”المشاهد”.

ومن خلال تتبع أسعار صرف العملة المحلية أمام العملات الأجنبية في مناطق سيطرة الحوثي، تبين أن الدولار بقي عند مستوى سعر صرف 600 ريال يمني، كما استقر سعر الريال السعودي عند 159 ريالًا يمنيًا.

ولتعزيز إفادة السكان والتجار، تمت الاستعانة بتقرير حديث لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)  في اليمن، يؤكد ارتفاع معدل تضخم السلع الغذائية بنسبة 17.5%، في يناير 2021، مقارنة بشهر يناير 2020، فضلًا عن زيادة أسعار البترول والديزل وغاز الطبخ في السوق الموازية بنسبة 59 و70 و88% على التوالي في المناطق الشمالية الخاضعة لسلطات الحوثيين.

المصادر

المنهج النقدي – مراسل “المشاهد” – تقارير صحفية – مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة