fbpx

المشاهد نت

طارق صالح: المكتب السياسي سيمثل صوتًا آخر لليمنيين

تعز – سالم الصبري

قال رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية في الساحل الغربي العميد طارق محمد عبد الله صالح إن المكتب السياسي ليس بديلاً للمؤتمر الشعبي العامؤ لكنه جاء لحاجة المقاومة الوطنية إلى ذراع سياسي يمثلها في أي مفاوضات قادمة.

وأضاف العميد طارق في لقاء إعلامي أجراه مركز صنعاء للدراسات، بمشاركة 80 شخصية من مختلف دول العالم، عبر تقنية زووم أن المكتب السياسي سيمثل صوتًا آخر لليمنيين، بعيدًا عن أي تكتلات دينية، حد قوله، “وذلك في إشارة ضمنية للتجمع اليمني للاصلاح وجماعة الحوثي”.

واوضح أن لمؤتمر الشعبي العام هو بيتنا الكبير، ولكن وجِد الانقسام فيه ما بين الداخل والخارج، ولم يعد لهذا الحزب الكبير الفرصة لأن يقوم بدوره على الساحة اليمنية، سواء في التمثيل الخارجي أو الداخلي.

لافتاً إلى أن المكتب السياسي يمثل مبدئيًا القوات المشتركة المتواجدة في الساحل، وينطلق من خلالها ويمثل الذراع السياسي لكل هذه القوات.

ورحب العميد طارق بمن يريد الالتحاق بصفوف هذا المكون السياسي الجديد.

واكد في نفس الوقت إلى حاجة المجتمع اليمني إلى أدوات جديدة وعناصر فاعلة ونشطة لمواجهة جماعة الحوثي، التي فشلت الأدوات القديمة في مواجهتها، حد تعبيره.

اتفاق ستوكهولم

وعن اتفاق (ستوكهولم) بشان الحديدة قال رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية إن الاتفاق لم يحقق شيئاً من طموحات اليمنيين، بإستثناء منع المعركة وتحرير الحديدة من أيادي جماعة الحوثي، التي تستخدم ميناء الحديدة للتهريب وكسب المال وتهريب المعدات العسكريةؤ بما فيها الصواريخ والطيران المسير وغيرها من الأسلحة، حد قوله.

واعتبر أن المقاومة الوطنية باعتبارها قوات منضبطة التزمت بالاتفاق، لأنه اتفاق دولي ووقعته الشرعية ونحن ملتزمون بما وقعت الشرعية؛ لأنها هي التي تمثل الشرعية الدستورية للبلد حالياً، وهي تمثل كل اليمنيين، كما أن التحالف العربي أيضًا طرف في هذا الاتفاق.

لافتًا إلى أن جبهة الحدبدة بفعل هذا الاتفاق أصبحت جبهة مغلقة، وأي خرق من قبلنا لن يكون مقبولاً من المجتمع الدولي، ولا من التحالف ولا من قبل الشرعية.

غير أنه قال إن المقاومة الشعبية استثمرت هذا الاتفاق في تطوير القوات عبر عمليات التدريب والانتقال إلى الجانب التنموي والإنساني.

منوهاً بهذا الصدد أن المقاومة الوطنية دعمت تنفيذ العديد من مشاريع البنية التحتية والمشاريع الخدمة في منطقة الساحل الغربي، خصوصًا تلك التي دمرتها جماعة الحوثي.

خروقات مستمرة

ورغم الخروقات المستمرة لاتفاقية استوكهولم بشأن الحديدة من قبل جماعة الحوثي واستغلال الاتفاقية لإنشاء تحصينات مستمرة، وهو الأمر الذي جعل الأمور تصبح أكثر تعقيدًا، لكنه أكد عدم وجود تحريك حقيقي في الجبهات ولا يوجد تقدم على الأرض لأي طرف من الاطراف.

الدفاع عن مأرب

وأثار رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية ردود افعال واسعة في حديثة عن رفض الشرعية لطلب المقاومة الوطنية للمشاركة في الدفاع عن محافظة مأرب التي تتعرض لهجوم واسع من قبل قوات جماعة الحوثي.

وأوضح أن المقاومة الوطنية تقدمت في نوفمبر الماضي بعرض للمشاركة في الدفاع عن مأرب بعدد من القوات العسكرية.

وأضاف، تقدمنا بطلب رسمي للتحالف، وعقدنا اجتماعاً رسمياً ضمن إطار التحالف، وقالوا إن الشرعية تناقش هذا الموضوع، ولكن ردوا علينا بأن الموضوع لا يحتاج وأنهم في غنى عن أي قوات.

إقرأ أيضاً  أحكام بحق المتهمين باختطاف وقتل القاضي حمران

وأكد أن عرضه لمشاركة قوات المقاومة الوطنية في معارك الدفاع عن محافظة مأرب كان بعد الهجوم الأول للحوثيين على المحافظة، والذي استطاعوا خلاله السيطرة على معسكر ماس وقطاع من صرواح واتجهوا نحو جبهة العلم.

موضحًا أنه تقدم بطلب ثان بالمشاركة والاسهام في هذه المعركة وتحريك بعض القوات إلى مأرب لدعم الجيش الوطني، على اعتبار أن هذه المعركة هي معركة كل اليمنيين ضد جماعة الحوثي، ولكن الرد لم يكن إيجابياً، محملاً في نفس الوقت قيادة الشرعية مسؤولية تحريك الجبهات ضد قوات الحوثي، باعتبارها صاحبة القرار في هذا الموضوع.

بعثة غير محايدة

ووصف رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية أداء البعثة الأممية في الحديدة أنه لم يكن بالمستوى المطلوب.

كما أنه لم يكن محايدًا، خصوصًا خلال الفترة الأخيرة، كما أن البعثة باتت تخضع لضغوط وابتزاز جماعة الحوثي بشكل مستمر.

ونوه إلى أن المقاومة الوطنية قدمت اقتراحًا بأن يكون مقر هذه البعثة في منطقة محايدة، واختارت منطقة مطار الحديدة، وهي منطقة تعتبر فاصلة بين القوات المشتركة وبين قوات الحوثي وإمكانية اخلاءها وتجهيزها لتصبح مقرًا للبعثة الأممية، لكن لم يتم الاستجابة لهذا الطلب.

علاقة جيدة

وعن علاقته بالسلطة المحلية بمحافظة تعز، قال رئيس المكتب السياسي: إن هناك من يحاول إثارة هذه القضية إعلامياً، وهو في الحقيقة لا يخدم قضيتنا كيمنيين في مواجهة الحوثي.

موضحاً أن علاقة المقاومة الوطنية بمحافظ محافظة تعز علاقة جيدة، وهو من يصدر التعليمات، ويعين مدراء المديريات والمكاتب التنفيذية، ونحن نتعاون معه ونقدم له التسهيلات والخدمات، أما كنفوذ على الأرض ففي أي وقت يحتاج المحافظ للزيارة، يدشن مشاريع، يسكن في المخا ويعيش فيها، نحن لا نرفض.

ونوه إلى أن وكيل محافظة تعز ” رشاد الأكحلي” زار مديرية المخا أكثر من مرة وتفقد المديرية، وليس عندنا أية تحفظات أو مشكلة في ذلك، لكن مشكلتنا هي أن نصبح تابعين لطرف سياسي معين، فليس من حق أحد أن يفرض هذا علينا، نحن الآن في معركة تحرير وفي ظرف استثنائي، لكننا لا ننكر السلطة المحلية ولا ننكر أن لها السلطة الحقيقية على الأرض، بالعكس نحن نوفر لها الخدمات.

ترتيبات لافتتاح ميناء المخا

وأ نحن الآن جاهزون لافتتاح ميناء المخا المغلق منذ العام 2014، ولا توجد لدينا أية مشكلة في هذا الموضوع وتفاهمنا مع السلطة المحلية بتعز حوه، وطالبنا رئاسة الوزراء تعيين مدير لميناء المخا، وفعلاً تم تكليف أحد الأشخاص (الدكتور عبدالملك) من قبل المحافظ، وننتظر تعميد القرار من رئاسة الوزراء، وهو الآن موجود ويمارس عمله داخل الميناء لكن لا توجد لديه أية إمكانيات.

واعتبر صالح أن من مصلحة الجميع أن يعود نشاط ميناء المخا، ويعمل ويتطور ليكون نافذة لليمن لتقديم المساعدات والخدمات، لليمنيين في حال إذا حصلت أي مشكلة في ميناء الحديدة.

وتطرق اللقاء الإعلامي لقضايا أخرى تهم الرأي العام، بمقدمتها رؤية المقاومة الوطنية للحل الشامل في اليمن، والعلاقة مع بقية تشكيلات القوات المشتركة، إضافة إلى مسائل متصلة بخروج العميد طارق من صنعاء بعد ثورة 2 ديسمبر 2017، وعلاقته قبلها مع الحوثيين، ومصير شقيقه ونجله المأسورين لدى جماعة الحوثي، وموضوعات أخرى.

مقالات مشابهة