fbpx

المشاهد نت

شائعة هروب الحكومة من عدن

تداولت قناة العالم ووسائل إعلام مؤيدة للحوثيين على نطاق واسع في 16 مارس 2021 شائعة هروب أعضاء الحكومة اليمنية في عدن

عدن-سحر الكوري

التضليل 

لحظة هروب وزراء هادي من عدن عبر قوارب صغيرة في البحر بعد اقتحام المتظاهرين قصر معاشيق

ناشر التضليل

قناة العالم 

الصمود

وكالة الصحافة اليمنية

العين الأولى

أبو تبع

اسلام تايمز 

صحيفة أحرار اليمن

عاااااااجل هروب أعضاء الحكومة الشرعية من عدنمتظاهرين في عدن يقتحموا قصر المعاشيق ويطردوا الحكومة الشرعية بسبب تردي الأوضاع المعيشية.

Posted by ‎صحيفة احرار اليمن‎ on Tuesday, March 16, 2021

مرئيات اليمن السعيد

عماركو

الخبر المتداول

تداولت وسائل إعلامية موالية للحوثيين وأخرى إيرانية في 16 مارس 2021 فيديو قصيرا مرفق بخبر يدعي هروب رئيس الوزراء اليمني، معين عبد الملك وأعضاء حكومته من مقرهم في قصر معايشق في عدن.

موقع قناة العالم زعم أن مصادر محلية أفادت بفرار رئيس حكومة هادي معين عبد الملك ووزرائه من قصرمعاشيق بعد اقتحامه من قبل محتجين على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

كما نشر موقع العالم أن بعض الوزراء مازالوا محاصرين داخل مقار سكنهم في القصر بعد تدفق المحتجين إلى شققهم.

تحقيق المشاهد

من خلال تحقق المشاهد تبين أن الفيديو فعلا يظهر قوارب بعيدة في البحر بحيث لا يستطيع أحد تمييز هوية القوارب فضلا عن معرفة من يكون على متنها. قد يكون التصوير صحيح للموقع والقوارب لكنه تم استخدام المقطع المصور لتضليل المشاهد أن أعضاء الحكومة هربوا من عدن بينما في الواقع لا يوجد في الفيديو نفسه ما يؤيد أو يؤكد هروب أعضاء الحكومة. ولو صدق الخبر كان باستطاعة من صور القوارب أن يصور الوزراء بشخوصهم وهم يهرعون مثلا هربا من مقرهم.

إقرأ أيضاً  سوسن الأكحلي تقاوم السرطان بالرياضة

وكانت الحكومة اليمنية في حينها نفت الشائعة ونقلت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” التابعة للحكومة في عدن عن مصدر قوله إنه لا صحة لما يتم الترويج له واصفة إياها “بالإشاعات المغرضة”.

 لافتا إلى أن الوزراء يتواجدون في عدن والمحافظات المحررة ولديهم أنشطة وتحركات يومية.

وأكد المصدر أن وزراء الحكومة يمارسون أعمالهم الاعتيادية ويقومون بأداء مسؤولياتهم ومهامهم رغم كل التحديات القائمة، انطلاقا من واجبهم الوطني والأخلاقي في هذه المرحلة الحرجة بحسب الموقع. وحث المصدر الجميع على عدم الالتفات للشائعات ومساندة الحكومة لتأدية التزاماتها تجاه المواطنين، مؤكدا أن الحكومة بجميع القوى والمكونات السياسية المشاركة فيها عازمة على القيام بمسؤولياتها والمضي قدما في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض.

بدوره صرح وكيل وزارة الإعلام التابعة للحكومة الدكتور محمد قيزان، في يوم انتشار الشائعة لقناة يمن شباب ” أن الحكومة اليمنية باقية في عدن رغم العراقيل التي يضعها الانتقالي بهدف إفشالها.

وقال قيزان، إن “الحكومة باقية ولن تغادر عدن رغم ما حدث وستبذل كافة الجهود لحل كافة المشاكل التي تواجه الناس وفي مقدمة ذلك صرف المرتبات”.

السياق الزمني والسياسي

تزامنت شائعة هروب الحكومة من عدن مع احتجاجات منظمة في عدن من قبل المجلس الانتقالي المشارك في الحكومة والمنادي بانفصال جنوب اليمن عن شماله على وقع معارك مستعرة تخوضها القوات الحكومية في مأرب ضد مسلحي الحوثيين الذين يحكمون سيطرتهم على أجزاء واسعة من شمال البلاد بما في ذلك العاصمة صنعاء. وفي حينها روج الحوثيون لهذه الشائعة كثيرا على وسائل إعلامهم ووسائل إعلام إيرانية.

المصادر

التحليل النقدي-المادة المضللة- وكيل وزارة الإعلام- وكالة سبأ الحكومية

مقالات مشابهة