fbpx

المشاهد نت

صنعاء: إتاوات بقوة السلاح تحت مسمى “الزكاة”

صنعاء – صلاح بن غالب

ضاعفت جماعة الحوثي نسبة الزكاة في شهر رمضان الجاري، على التجار ومؤسسات القطاع الخاص، في المحافظات الخاضعة لسيطرة الجماعة.

وقال بيان صادر عن الغرفة التجارية الصناعية في مدينة صنعاء تلقى “المشاهد” نسخه منه: إن ما يسمى الهيئة العامة للزكاة التابعة لجماعة الحوثي تنفذ إجراءات تعسفية، عبر نزولها الميداني بالأطقم العسكرية؛ لارغام القطاع الخاص على دفع مبالغ مالية كبيرة تحت مسمى “الزكاة”.

وأضاف البيان أن الجماعة تمارس الضغط على منشآت القطاع الخاص، وتطالبه بتسليم قاعدة بياناتهم المالية، أو إغلاق محلاتهم، مع أن غالبيتهم ملتزمون بسداد ما عليهم من زكاة، بحسب النظام والقانون.

وأشار البيان إلى أن إغلاق المحلات يسبب أضرارًا كبيرة على القطاع الخاص، وبالمقابل فإن فرض الحوثيين مبالغ مالية كبيرة يؤثر سلباً على ارتفاع الأسعار وتفاقم الوضع المعيشي لحياة المواطنيين.

إقرأ أيضاً  السفير الأمريكي : لا حل عسكري للأزمة في اليمن

ودعا البيان كافة شرائح القطاع الخاص لحضور المؤتمر الصحفي الذي كان مقررًا انعقاده بعد ظهر اليوم الإثنين بمنطقة عصر بمدينة صنعاء، إلا أن تهديدات جماعة الحوثي حالت دون انعقاده.

في ذات السياق، قال عضو مجلس النواب الموالي للجماعة عبده بشر في موقعه على الفيس بوك رصده “المشاهد”، إن تلاعب الحوثيين بأسعار المشتقات النفطية واخفاءها من المحطات هدفه كسب أموال طائلة؛ يعود مردودها إلى جيوب كبار الجماعة، ويخلق أزمة خانقة يتحمل أعباءها البسطاء من الناس.

ويعاني المواطنون في المحافظات الشمالية الخاضعة لحكم جماعة الحوثي من انقطاع المرتبات منذ أكثر من 3 سنوات، بينما تذهب المليارات من ميزانية الدولة لما يسمى بالمجهود الحربي؛ لتمويل الجبهات القتالية التابعة للجماعة.

مقالات مشابهة