fbpx

المشاهد نت

اقتحام شركة إعلامية في صنعاء

صنعاء – محمد عبدالله :

اقتحم مسلحون تابعون لجماعة الحوثي مقر شركة “يمن ديجتال ميديا” للإعلام، في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الجماعة منذ ستة أعوام.

وقال مصدر في الشركة لـ”المشاهد”، إن مجموعة مسلحة على متن دوريات عسكرية اقتحمت مقر الشركة مساء أمس الأحد، ومنعت الموظفين من ممارسة عملهم، وعينت مديرًا خاصًا لها وفرضت على مبنى الشركة حراسة خاصة.

وأشار إلى أنه للمرة الثانية تتعرض الشركة للاقتحام من قبل مسلحين حوثيين منذ نوفمبر 2018، واعتقلوا حينها مصور قناة الحرة محمد عيضة والمصور التلفزيوني فؤاد الخضر ثم أفرجوا عنهم لاحقًا.

في السياق، أدان مرصد الحريات الإعلامية في اليمن، الانتهاك “الصارخ” لحرية الرأي والتعبير الذي كفله الدستور والقوانين والمواثيق الدولية، معتبرًا هذا التصرف بأنه سلوك يفتقر لأية مسوغات قانونية.

وقال المرصد في بيان وصل “المشاهد” نسخة منه، إنه تلقى بلاغًا من المدير التنفيذي للشركة طه المعمري أفاد فيه بأنهم تفاجأوا بنزول “أفراد أمن ومندوبين من المحكمة الجزائية المتخصصة (محكمة أمن دولة غير دستورية) إلى مبنى الشركة لإشعارهم بالحجز القضائي واتهامه باقتراف جرائم ماسة بأمن الدولة وإعانة العدوان (التحالف العربي) والتخابر مع دولة أجنبية”.

إقرأ أيضاً  استنزافًا للتاريخ.. آثار يمنية تباع في لندن

ونفى المعمري تلك التهم المنسوبة له؛ مشيرًا إلى أن الشركة مؤسسة إعلامية تعمل منذ 2004 بمهنية ولم يسبق أن تلقت اشعارًا بمخالفات، واعتبر تلك التهم بأنها مبرر لمصادرة معدات الشركة وإيقاف عملها.

ودعا المرصد إلى سرعة التوقف عن الممارسات العدائية ضد الصحفيين والعاملين في مجال الاعلام، محملًا جماعة الحوثي المسئولية الكاملة عن ذلك.
ولم يصدر بعد أي تعليق من قبل جماعة الحوثي حول الأمر.

وشركة “يمن ديجتال ميديا” تقدم خدمات إعلامية، وإنتاجية للعديد من القنوات العربية والأجنبية داخل اليمن و خارجه، أبرزها قنوات “بي بي سي” و”روسيا اليوم” و”الحرة”.

ويواجه الصحفيون والمؤسسات الإعلامية في اليمن تحديات كثيرة في ظل استمرار الحرب وغياب الحلول والاجراءات للحد من الانتهاكات.

ووثقت تقارير حقوقية أكثر من ألف حالة انتهاك ضد الصحفيين في اليمن منذ بداية الحرب في مارس 2015.

مقالات مشابهة