fbpx

المشاهد نت

معاناة الطلاب اليمنيين في الخارج في حلقة نقاشية في ماليزيا

ماليزيا – مجد عبدالله :

أقام ملتقى أبناء اليمن في ماليزيا مساء أمس حلقة نقاشية بعنوان “معاناة الطلاب في الخارج .. جراء تأخر المستحقات”.

وناقش الملتقى أوضاع الطلاب في الخارج وماتسبب به تأخير مستحقاتهم من معاناة على المستوى الشخصي والعام، وفي كلمته شدد رئيس الملتقى معاذ الصوفي على ضرورة إيجاد معالجات جذرية لقضايا الطلاب في الخارج وانتظام صرف مستحقاتهم في موعدها المحدد دون تأخير، كما شدد على ضرورة أن تبتكر النقابات الطلابية طرقًا جديدة لإيصال أصوات الطلاب اليمنيين في الخارج إلى الجهات المختصة بشكل أقوى وتجاوز الطرق الرتيبة السابقة التي أصبحت غير مجدية إلى الحد المطلوب.

الندوة التي شارك فيها قيادات طلابية من 9 دول من مختلف دول العالم، عبروا في مداخلاتهم عن أسفهم لما يعانيه الطلاب في الخارج جراء عدم انتظام مستحقاتهم، مستعرضين الحالات الإنسانية للطلاب، والتي دفعت بعضهم إلى الانتحار، في حين عبر المشاركون عن ضرورة توحيد الصوت الطلابي تحت قضايا وأهداف محددة والنضال من أجل تحقيقها.

لخصت الندوة قضايا الطلاب اليمنيين في الخارج في عدة نقاط أبرزها؛ حل مشكلة تأخر صرف الأرباع والرسوم حلاً جذرياً، وضمان صرفها بانتظام بداية كل ربع، وسرعة صرف المستحقات للأرباع المتأخرة (الثالث والرابع 2020م والأول والثاني 2021م) كاملة.

وتطرقت النقطة الثالثة إلى سرعة صرف الرسوم الدراسية السنوية للعام الماضي 2019/2020 والعام الحالي 2020/2021م؛ وإعادة المنزلين من كشوفات الربع الثاني 2020 بشكل تعسفي وصرف مستحقاتهم.

اعتماد طلاب النفقة الخاصة ممن تنطبق عليهم الشروط ووضع آليات واضحة للابتعاث، إضافة إلى اعتماد استمراريات موفدي الجامعات المستمرين بدراستهم لمرحلة الدكتوراة في كل الدول، وكذلك استمراريات موفدي التعليم العالي والجهات الحكومية الأخرى، ضمن نقاط الحال والمعالجة التي نوقشت في ندوة ماليزيا.

إقرأ أيضاً  العليمي: "خلافات وصدامات" داخل المجلس الرئاسي

وطالب المشاركون وزارة التعليم العالي باعتماد القانون التلقائي والتمديد الاستثنائي لمن انتهت فترة التمديد القانوني مع مراعاة تأثرهم بجائحة كورونا، وعدم احتساب مدة جائحة كورونا من فترة الابتعاث اعتباراً من بدايتها حتى يتم السيطرة على الوباء واستئناف الدراسة في جميع دول العالم، إضافة إلى ذلك تسهيل إجراءات الطلاب المبتعثين من المحافظات والجامعات غير الواقعة ضمن سلطة الشرعية واختصار إجراءات معاملاتهم نظرًا لصعوبة وصولهم إلى العاصمة المؤقتة عدن.

كما طالبوا بالتعميم للملحقيات والسفارات بالقيام بواجباتها وتذليل الصعاب وحل كافة الإشكالات التي تواجه الطلاب في الخارج.. وطرحت الندوة نقطة أخرى مطالبة بصرف تذاكر الخريجين وترتيب أوضاعهم عند العودة لنقل تجربتهم العلمية بما يخدم اليمن.. بما في ذلك عمل حل لطلاب النفقة الخاصة الذين تضرروا من الأوضاع في اليمن ومن جائحة كورونا أيضًا وتوفير الدولار بسعر مناسب للطلاب.

وشدد المشاركون في الندوة على عمل آلية واضحة لاعتماد الرسوم الدراسية للطلاب المبتعثين واعتبار طلاب المساعدة المالية كمبتعثين وإصدار قرارت ابتعاث لهم، من بين ذلك معالجة أوضاع الطلاب في باكستان واعتماد رسوم دراسية لهم أسوة ببقية الطلاب في مختلف دول الابتعاث.

وفي نهاية الفعالية عبر ملتقى أبناء اليمن في ماليزيا عن أمله بأن تقوم وزارة التعليم العالي بمسؤوليتها بالوقوف الجاد أمام قضايا الطلاب في الخارج وعمل مصفوفة حلول عاجلة تضمن انتظام صرف مستحقات الطلاب ومعالجة كافة قضاياهم واستيعابهم بشكل منظم ومخطط بعد التخرج، كما يأملون أن تتفهم الوزارة وضع شهر رمضان المبارك والعيد وما يتطلب ذلك من مسؤوليات على عاتق الطلاب وأن يتم التوجيه بشكل عاجل لصرف الأرباع المتأخرة في أقرب وقت ممكن.

مقالات مشابهة