fbpx

المشاهد نت

توتر عسكري يرافق زيارة رئيس الحكومة للمكلا

المكلا – سعيد نادر

وصل، ظهر اليوم، رئيس الوزراء اليمني، الدكتور معين عبدالملك، إلى مدينة المكلا بمحافظة حضرموت (شرق اليمن)، برفقة عدد من أعضاء حكومته، قادمين من العاصمة السعودية.

يأتي ذلك في ظل توتر سياسي وعسكري بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، ودعوات من قيادات في الانتقالي للتحشيد وطرد القوات الحكومية المتواجدة بوادي حضرموت.

وبحسب مصادر حكومية، فإن زيارة رئيس الوزراء اليمني إلى المكلا؛ تهدف إلى افتتاح وتنفيذ عدد من المشاريع الخدمية والتنموية في المدينة.

في الوقت الذي وصفت وسائل إعلام محسوبة على المجلس الانتقالي الجنوبي الزيارة بأنها “تتعارض” مع اتفاق الرياض؛ خاصةً وأن مواقع إخبارية أوردت معلومات عن نية الحكومة اليمنية الاستقرار في المكلا، بدلاً عن عدن.

إقرأ أيضاً  الريال يتراجع نسبيًا في صنعاء وعدن

وينص اتفاق الرياض على أن تستقر حكومة المناصفة المشكلة أواخر العام الماضي في عدن.

وتفرض القوات الأمنية والعسكرية الموالية للانتقالي سيطرتها الكاملة على مدينة عدن، منذ أغسطس/آب 2019، وترفض تسليم مؤسسات ومعسكرات الدولة، بحسب اتفاق الرياض، في ظل تدهور كامل للخدمات في محافظات عدن، لحج، الضالع، وأبين.

وقبل أيام، دعا المجلس الانتقالي الجنوبي كافة قواته العسكرية في المحافظات الجنوبية إلى رفع جاهزيتها القتالية، خاصةً على جبهات التماس مع القوات الحكومية في أبين.

مقالات مشابهة