تظاهرة كبرى مرتقبة للانتقالي في عدن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – عيسى هيال

كشف وزير النقل السابق صالح الجبواني، اليوم الاثنين، عن الغاية من عودة رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي إلى العاصمة الموقتة عدن.

وكتب الجبواني في منشور على صفحته بالفيس بوك اطلع عليه “المشاهد” أن زيارة الزبيدي أثارت لغطًا في الشارع العدني، بالتوازي مع الضخ الإعلامي الكبير الذي رافق عودته من وسائل إعلام المجلس.

وقال إنه يريد أن يوضح للناس أن المبعوث الامريكي إلى اليمن، تيموثي ليندر كينج، تجاهل الانتقالي وأكد على وحدة واستقرار اليمن، وأن على الدول التي تدخلت عسكريآ أن تأخذ جنودها وترحل، في إطار تسوية سياسية “عادلة” بين الأطراف اليمنية.

وأضاف الجبواني، أن الإمارات رأت إعادة الزبيدي إلى عدن؛ كي يحشد للإحتفال بالذكرى الرابعة لتأسيس المجلس الانتقالي في الرابع من مايو؛ بهدف إرسال رسالة تؤكد قوة المجلس ووجوده في الشارع العدني.

وأشار إلى أن الانتقالي يحشد جماهيره للفت نظر المبعوث الأمريكي ليندر كينج؛ لعل الفعالية تغير من توجهاته.. مضيفًا أن الزبيدي سيلقي كلمة من المنصة، وسيتحرك إلى المطار للعودة إلى منزله في أبوظبي، بحسب وصفه.

إقرأ أيضاً  خلال أسبوعين.. 14 شخصًا ضحايا القتال بمأرب

واعتبر الوزير السابق أن مقاطعة إحتفالات المجلس الانتقالي واجب وطني وأخلاقي.

وكان رئيس تلمجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي قد وصل السبت الماضي إلى مطار عدن الدولي قادمًا من أبو ظبي.

وتداولت وسائل إعلام الانتقالي صوراً للزبيدي برفقة محافظ محافظة عدن، ومدير أمن عدن السابق اللواء شلال علي شائع، خلال أمسيات رمضانية.

ويجري المبعوث الأمريكي إلى اليمن، برفقة نظيره الأممي محادثات سرية في العاصمتين العمانية والسعودية، للجمع بين الأطراف اليمنية، في ظل مشاورات سرية أخرى بين الرياض وطهران.

ويتوقع مراقبون أن تفضي المحادثات إلى تسوية سياسية مرتقبة، لن يكون فيها تواجد أجنبي على الأراضي اليمنية، مع ترجيحات باقصاء المجلس الانتقالي من أية تفاهمات.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة