fbpx

المشاهد نت

فتاة يمنية … قصة نجاح في صناعة الشوكولاتة

صنعاء – سحر علوان :

قبل بدء اليمنية مرام صبري (26 عامًا) بمشروعها الخاص، راودتها فكرة صناعة الشوكولاتة، وهي خارج اليمن وجدت صعوبة في تنفيذها . ولدى عودتها إلى العاصمة صنعاء مطلع العام 2019، عملت على تحقيق الحلم بصناعة الشوكولاتة من خلال معمل شوكولت (Maram mj chocolate).
وبعد أشهر من إنشاء المشروع في شارع الستين غرب صنعاء، والترويج لمنتجاتها من المنزل، لقيت مرام استجابة كبيرة من العملاء والزبائن.
ومع تزايد الطلب على إنتاجها، فتحت معملًا لإنتاج أنواع متعددة من الشوكولاتة، بحسب حديثها لـ”المشاهد”. وقالت إن الترويج للمنتج ساعدها كثيرًا في التعريف به، وجذب المزيد من الزبائن.

بداية تحقيق الحلم

ظهور العديد من المشاريع التي تتبناها النساء، والتي بدورها فعلت قطاع التعليم والصحة والاقتصاد والمشغولات، وفتحت أبوابًا لثقافة جديدة ودخل خاص تستقل به النساء ماديًا،


كان لتحديات سوق العمل المدفوعة بالنزاع، آثار متعددة الأوجه على النساء، بحسب مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية. وأثرت الحرب على النساء في القوى العاملة أكثر من الرجال، ففي 2015 انخفضت عمالة الذكور بنسبة 11%، فيما انخفضت عمالة الإناث بنسبة 28%. وتتفاوت هذه الأرقام على الصعيد المحلي، فبينما انخفضت عمالة النساء في صنعاء بنسبة 43%، بسبب تضرر القطاع الخاص بشدة، وارتفع فعلًا عدد النساء العاملات في عدن بنسبة 11%. ودخلت النساء أثناء النزاع المسلح إلى المهن التي كانت مغلقة أمامهن، نظرًا للقيود الثقافية، ومن الملاحظ في السنوات الأخيرة، ظهور العديد من المشاريع التي تتبناها النساء، والتي بدورها فعلت قطاع التعليم والصحة والاقتصاد والمشغولات، وفتحت أبوابًا لثقافة جديدة ودخل خاص تستقل به النساء ماديًا، وفق مركز صنعاء.

أثرت الحرب على النساء في القوى العاملة أكثر من الرجال، ففي 2015 انخفضت عمالة الذكور بنسبة 11%، فيما انخفضت عمالة الإناث بنسبة 28%. وتتفاوت هذه الأرقام على الصعيد المحلي .


وشاركت النساء في توزيع المساعدات الإنسانية، وتسهيل الوصول إلى الخدمات، وإدارة المشاريع المتعلقة بالعنف القائم على النوع الاجتماعي، فضلًا عن توفير الدعم النفسي والتدريب الموجه نحو سبل العيش والتوعية بشأن الصحة والتعليم، بحسب المركز عينه.

إقرأ أيضاً  التعيينات "السلالية" لإدارة يمن ما بعد "21 سبتمبر"


ووفقًا لبيانات مقدمة من البنك الدولي، فقد انخفض معدل مشاركة الإناث في القوى العاملة من 23% عام 1999 إلى 6% فقط عام 2014، ومع ذلك، فقد سجل الجهاز المركزي اليمني للإحصاء زيادة بنسبة 36.5% في عدد النساء المشاركات في القوى العاملة بين عامي 2004 و2010، ويمكن تفسير هذا جزئيًا بزيادة نسبتها 29.4% لعدد السكان من النساء في سن العمل خلال هذه الفترة.، في حين أن هذا يشير أيضًا إلى استعداد أكبر لدى النساء لدخول سوق العمل، إلا أن ارتفاع عدد النساء غير العاملات بنسبة 88،9% بين عامي 2004 و2010، يعكس تراجع معدل الطلب لهن في سوق العمل، وبالأرقام المطلقة، دخلت 172 ألف امرأة إلى القوى العاملة بين عامي 2004 و2010، لكن عدد النساء العاملات زاد 7000 امرأة فقط.

مشروع ملهم لأخريات

مشروع مرام شوكولت، يمثل نقطة ملهمة لفتيات وسيدات أخريات في افتتاح مشاريعهن الخاصة.
وتشعر مرام بالفخر بعد أن صارت تجني الكثير من المال من منتوجاتها المتعددة من الشوكولاتة، كما تقول، مضيفة أن الفكرة تحتاج إلى عمل واجتهاد لكي تخرج إلى النور كما حدث معها. وتؤكد أن فكرة صناعة الشوكولاتة راودتها عندما كانت في السعودية، ولدى وصولها لم تنتظر كثيرًا في كيفية البدء، بل عملت بإمكانيات بسيطة لتحقيق الفكرة ونجاحها لاحقًا.


اليوم توزع مرام منتجاتها بنقاط معينة في العاصمة صنعاء، منها نقطة بيع في عرب مول وفي معهد نيوهرازين ومعهد فلاي والجامعة اللبنانية، وقريبًا ستكون هناك نقطة بيع في سيتي مارت، حسب قولها.
وتأمل مرام بالتوسع في مشروعها وتحقيق المزيد من النجاح.

مقالات مشابهة