fbpx

المشاهد نت

الخلط بين “هاشم الصنعاني” و “هاشم باعلوي”

تشييع جثمان الجندي محمد السبئي الذي قضى في اشتباكات مع مالك محطة وقود في تعز وتداولتها مواقع إخبارية بشكل مضلل أنها اشتباكات بين فصائل إرهابية-تصوير شرطة تعز

تعز – ملاك الحكيمي

الادعاء

مواجهات بين فصائل القاعدة في تعز

قتلى وجرحى بخلافات بين تياري “داعش” والقاعدة في الإصلاح بتعز

اشتباكات في تعز تفضح مزاعم إخوانية بسجن داعشي

إصابة هاشم الصنعاني القيادي في داعش بمواجهات في تعز

مقتل جندي أمن بتعز في اشتباك مع قيادي في داعش ينتمي لجيش الإخوان

الناشر

وكالة عدن الإخبارية

المشهد العربي

عدن 24

 الخبر اليمني

نيوز يمن

الخبر المتداول

تداولت مواقع إخبارية في 9 و10 مايو الجاري، خبر اشتباكات حدثت في تعز في الـ 9 من الشهر نفسه، بعضها تحدث عن مقتل شخصين على الأقل، وبعضها أعلنت مقتل مسلح واحد، وذكرت بعض هذه المواقع إصابة أشخاص آخرين بينهم قيادي بارز في “داعش”، في مواجهات قالت بعض هذه المواقع إنها بين جناحي داعش والقاعدة، والبعض الآخر قال إنها بين فصيلين مسلحين مواليين لحزب الإصلاح. فيما قال موقعا نيوز يمن والمشهد العربي إن الاشتباكات كانت بين رجال أمن ومسلحين بقيادة قائد في جماعة داعش لدى الجيش في تعز.

ونقلت بعض تلك المواقع عن مصادر محلية في تعز، أن المواجهات نشبت في محطة لتوزيع الوقود بالقرب من مدرسة “سام” الأهلية وسط المدينة، قبل أن تتوسع إلى حارتي الجمهوري والهندي، مع استمرار توافد المسلحين إلى المنطقة.

وأوضحت المصادر أن الفصيل الأبرز في المواجهات يقوده المدعو “هاشم الصنعاني”، القيادي الموالي لتنظيم القاعدة، مشيرة إلى أنه أصيب في الاشتباكات، وتم نقله إلى مستشفى الثورة للعلاج، برفقة مجموعة من مسلحيه.

في الخبر المتداول أن هاشم الصنعاني يعد عنصرا قياديا في تنظيم داعش في تعز، وأن هذه الاشتباكات كشفت كذب القوات الحكومية في تعز حين أعلنت في أواخر أكتوبر 2017 اعتقال الصنعاني وسبعة من مرافقيه على خلفية اغتيال عدد من الجنود والضباط في تعز.

تحقق المشاهد

بعد التحقق من الخبر المتداول أعلاه، فإن الاشتباكات جرت بين عناصر من شرطة تعز ومالك محطة وقود يدعى هاشم باعلوي الذي استعان بمسلحين لمقاومة حملة أمنية لمنع تفريغ ناقلة وقود في المحطة، حسب بيان شرطة محافظة تعز الذي نشر في نفس يوم الاشتباكات في 9 مايو، على صفحة مركز الإعلام الأمني. وبالتالي الشخص الذي ادعت المواقع أنه هاشم الصنعاني اسمه هاشم لكنه ليس الصنعاني، لأن هاشم الصنعاني تم اعتقاله في 23 أكتوبر 2017 بتهمة اغتيال جنود وضباط في تعز.

إقرأ أيضاً  ملك الجواري والحريم الذي أدمن المورفين

رابط خبر اعتقال هاشم الصنعاني-23 أكتوبر 2017

وحسب بيان شرطة تعز فإن “مصلحة الدفاع المدني تلقت في تمام الساعة الـ 12 بعد منتصف الليل، بلاغا عن وجود “ناقلة” يتم تفريغ مشتقات نفطية منها في إحدى المحطات بسائلة القمط، في الوقت الذي أصدرت فيه المصلحة قرارا بتنظيم عملية تفريغ المشتقات النفطية وتزمينها بأوقات محددة تراعي الأوقات التي لا يتواجد فيها المواطنون في الشوارع حرصا على سلامتهم”. وأن المصلحة أرسلت جنودا للموقع بعد تلقي البلاغ لمنع عملية التفريغ وحجز الناقلة، موضحا أن مالك المحطة ويدعى “هاشم باعلوي” حضر للموقع شاهرا سلاحا آليا بوجه أفراد الشرطة أثناء قيامهم بمهمتهم، وأصر على عملية التفريغ متحديا قرارات السلطة.

رابط بيان شرطة تعز-9 مايو 2021

يضيف البيان أنه “عقب ذلك تم التواصل مع إدارة القيادة والسيطرة وتم إرسال طقم نجدة لمنع التفريغ وضبط سائق الناقلة ومالك المحطة، إلا أن الطقم اصطدم بعصابة مسلحة يقودها المدعو “هاشم”، والتي باشرت بإطلاق الأعيرة النارية على أفراد الطقم الأمني، وحصلت اشتباكات مع أفراد العصابة استشهد على إثرها الجندي محمد السبئي”.

وفي 16 مايو قالت شرطة تعز في بيان نشر على صفحتها إنه تم “ضبط المتهم الرئيسي بمقتل الجندي في منطقة الجمهوري المدعو هاشم باعلوي وإيداعه الحجز لاستكمال الإجراءات القانونية وإحالته إلى جهة الاختصاص”.

رابط بيان شرطة تعز حول اعتقال المتهم الرئيسي بمقتل رجل الأمن

بالنظر إلى المواقع التي تداولت خبر الاشتباكات وصورتها على أنها بين فصائل إرهابية، فإنها نشرت الخبر تزامنيا بشكل مضلل، ومحتوياتها وصياغتها تشير إلى حملات تضليلية ضد السلطات في تعز، وتحاول توظيف أية حادثة أمنية على أنها بين فصائل إرهابية.

المصادر

شرطة محافظة تعز – أدوات البحث العكسي

مقالات مشابهة