fbpx

المشاهد نت

الحكومة: “صافر” يشكل خطرًا إقليميًا ودوليًا

الرياض- وهب العواضي

قالت الحكومة، السبت، إنها تتعامل مع خزان صافر النفطي باعتباره تهديدًا بالغ الخطورة لليمن والإقليم والملاحة الدولية.

ونقلت وكالة “سبأ” الحكومية عن وزير المياه والبئية، توفيق الشرجبي قوله، إن الحكومة وتولي التعامل المسبق والإستجابة مع تداعيات الكارثة البيئية والإنسانية الوشيكة من انفجار خزان صافر، أهمية قصوى، من خلال التنسيق مع الدول المطلة على البحر الأحمر والبحر المتوسط، والهيئة الإقليمية.

ولفت الوزير الشرجبي إلى أن أهمية التعامل مع تسرب أو انفجار الخزان العائم قبالة سواحل مدينة الحديدة، يأتي في ظل تزايد خطر انهيار الخزان بسبب تهالكه وتوقف صيانته منذ اندلاع الحرب في 2015.

وأوضح أن جماعة الحوثي تعنتت على صيانة الخزان، وعدم استجابتها للتحذيرات الدولية من العواقب الوخيمة، بالإضافة إلى رفضها لقرارات مجلس الأمن رقم 2511 و2564 القاضيان بضرورة تفتيش موظفي الأمم المتحدة لناقلة صافر وإجراء المعالجات اللازمة لها لتفادي الكارثة.

إقرأ أيضاً  مقتل جندي وإحراق طقم عسكري في الضالع

وأكد على أن الاستعداد للتعامل مع التسرب النفطي غاية في الأهمية في ظل الخطر الماثل، مشيرًا إلى ضرورة تبادل الخبرات الفنية الدولية، خصوصًا الدول المطلة على البحر الأحمر، والمتوسط، والتنسيق لإجراء خطة طارئة ومشتركة لمواجهة الكارثة.

وجدد الشرجبي مطالبة الحكومة لمجلس الأمن باتخاذ إجراءات تعمل على المزيد من الضغط على الحوثيين، لضمان تفريغ النفط والتخلص من الخزان.

ويرسو خزان أو ناقلة صافر النفطية عرض البحر الأحمر بالقرب من سواحل مدينة الحديدة، وسط تحذيرات أممية من حدوث كارثة بيئية وبحرية جراء تسرب النفط الذي قد يؤدي إلى انفجاره.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت، أكثر من مرة، عن موعد وصول فريق أممي خاص لتفريغ الناقلة وصيانتها بعد موافقة الحوثيين، في ظل تبادل الإتهامات بين الأطراف بعرقلة وصول الفريق وإفشال الاتفاق.

مقالات مشابهة