fbpx

المشاهد نت

“كتائب الغضب” تصعيد جديد للعسكريين الجنوبيين ضد الحكومة

عدن – فرح رشيد

أعلنت “الهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي” تشكيل ما أسمته “كتائب الغضب التصعيدية”؛ لاستئناف الاحتجاجات ضد الحكومة اليمنية؛ بسبب استمرار توقف مرتبات المتقاعدين العسكريين، وانعدام الخدمات في المناطق المحررة.

وتضم الكتائب التي تمخضت عن اجتماع موسع للهيئة، مساء أمس الأحد، أعضاء سكرتارية الهيئة العسكرية ورؤساء فروع قيادة الهيئة في المحافظات والمديريات.

وأغلب المشاركين في “كتائب الغضب” هم من الضباط وصف ضباط والقادة العسكريين المسرّحين والجنود المتقاعدين والمنقطعين، والمستمرين في الخدمة.

وتطالب الهيئة منذ سنوات بصرف معاشات العسكرين المتقاعدين والمحاربين القدامى، بالإضافة إلى مرتبات منتسبي الجيش والأمن الحاليين، والمتوقفة منذ نحو عام كامل، وتسوية أوضاع المتقاعدين بحسب التوجيهات الرئاسية، وتوفير الخدمات العامة في المحافظات الجنوبية المحررة.

إقرأ أيضاً  عروض عسكرية احتفالًا بذكرى ثورة 26 سبتمبر في مأرب

وأكدت الهيئة العسكرية للجيش والأمن الجنوبي أنها مستمرة في نضالها الحقوقي والمعيشي والإنساني، وأن استكمال تشكيل كتائب الغضب يأتي بهدف استمرارًا للتصعيد النوعي والمتواصل، وفق وصف الهيئة.

يشار إلى أن الهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي تطالب بحقوق الضباط والجنود المسرّحين والمتقاعدين قسرًا بعد حرب صيف 1994، بالإضافة إلى منتسبي الأمن والجيش الحاليين.

وسبق أن صعّدت احتجاجاتها قبل أشهر بالاعتصام المفتوح أمام مقر قيادة التحالف العربي، غرب مدينة عدن، والذي استمر قرابة نصف عام.

بالإضافة إلى الاعتصام أمام بوابات موانئ عدن والحاويات والزيت، والتسبب بأزمة تموين للسوق المحلية بالوقود والبضائع؛ وذلك للضغط على التحالف والحكومة لصرف مرتباتهم المتأخرة منذ نحو عام كامل.

مقالات مشابهة