fbpx

المشاهد نت

الانتقالي يتهم القوات الحكومية بالتحشيد العسكري

أبين – صالح اللحجي
قالت قيادة أمن محافظة أبين (جنوب اليمن)، أمس الثلاثاء: “إن كل ما يروج له من أخبار بنقل قوات عسكرية من محافظة شبوة إلى مدينة شقرة، شرق أبين، عارٍ من الصحة”.

وأوضحت إدارة أمن محافظة أبين في بيان اطلع عليه “المشاهد“، أنه لا صحة لمثل هذه الشائعات التي تروج لها بعض وسائل الإعلام؛ بهدف الإيحاء بتوتر الوضع بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة.

وأشار البيان إلى أن قيادة أمن المحافظة أرسلت دفعة من الجنود، وعددهم 1000 جنديًا من القوات الخاصة والأمن العام والنجدة إلى شبوة؛ لغرض التدريب والتأهيل، وبعد انتهاء الدورة التدريبية عادوا إلى وحداتهم المختلفة.

وكانت وسائل إعلام تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي قد وجهت أكثر من مرة خلال الأسابيع الماضية اتهامات للقوات الحكومية بالتحشيد العسكري في محافظة أبين ومنطقة الصبيحة بمحافظة لحج؛ بهدف تفجير الوضع عسكرياً ومهاجمة مدينة عدن الخاضعة لسيطرة الانتقالي منذ أغسطس/آب 2019.

إقرأ أيضاً  القوات الحكومية : جماعة الحوثي تقوم بنشاط عسكري غير مسبوق

ودفع المجلس الانتقالي خلال الأشهر الثلاثة الماضية بوحدات عسكرية إلى مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، والمناطق المجاورة لها، ودارت مواجهات عسكرية بين تلك القوات والقوات الحكومية أثناء اقترابها من مناطق التماس العسكري بين الطرفين، وتوقفت المواجهات بعد وساطات محلية لتهدية الأوضاع في المحافظة.

يأتي ذلك بالتزامن مع الاستعدادات لانطلاق جولة جديدة من المباحثات بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي في العاصمة السعودية؛ لاستكمال وتسريع تنفيذ اتفاق الرياض المتعثر، وتنفيذ الشق العسكري والأمني منه.

وكانت السلطات السعودية قد دعت الطرفين للاجتماع في الرياض مجددًا، عقب اقتحام متظاهرين موالين للمجلس الانتقالي مقر حكومة المناصفة في قصر معاشيق الرئاسي بمديرية صيرة بعدن، منتصف مارس/آذار الماضي.

ومطلع نوفمبر/تشرين الثاني 2019، أبرم الطرفان اتفاقًا في العاصمة السعودية الرياض، عقب مواجهات دامية خلال أغسطس/آب من نفس العام في مدينة عدن، أسفرت عن طرد الحكومة وسيطرة قوات الانتقالي على المدينة.

مقالات مشابهة