fbpx

“الصحفيين” تُنهي الخلاف بين الصحفي الراجحي وقناة بلقيس

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – شهاب العفيف

أعلنت نقابة الصحفيين اليمنيين، اليوم السبت، إنهاء الخلاف بين قناة بلقيس والصحفي عدنان الراجحي، بشكل ودي.

وقالت النقابة في بيان لها، تلقى “المشاهد” نسخة منه، إنه بالتجاوب من قيادة قناة بلقيس، وموافقة الزميل عدنان الراجحي، فقد تم إنهاء الخلاف بينهما بشكل ودي، وبما يعكس روح الزمالة والمسؤولية الجماعية في هذا الظرف العصيب الذي تمر به منظومة اليمن الإعلامية المنهكة.

وأضافت النقابة أنه اتساقاً مع مسؤولياتها القانونية، وواجبها النقابي والأخلاقي تجاه أعضائها وكافة زملاء المهنة، فقد تم إنهاء الخلاف القائم بين قناة بلقيس والصحفي الراجحي.

وقدرت النقابة روح المبادرة من جانب قيادة القناة، والدور الذي شارك به الزملاء في إنهاء الخلاف.

كما تهيب “بكافة أعضائها والأسرة الصحفية اليمنية، التوقف عن المهاترات وعدم توظيف القضايا الحقوقية والمطلبية في غير سياقها التضامني، بعيداً عن التسييس والاستقطاب الذي من شأنه تعميق الهوة بين كياناتنا ومؤسساتنا الصحفية، وانهيار ما تبقى من وسائل الحماية، وتضامننا الجمعي”.

وتأسف النقابة لاستغلال البعض لبيانها وتوظيفه سياسياً للنيل من قناة بلقيس وكوادرها، معبرة عن رفضها كل محاولات استغلال قضية الزميل الراجحي للإضرار بالوسط الإعلامي والصحفي اليمني الموجود بتركيا، أو في أي مكان.

إقرأ أيضاً  دعوات للإفراج عن الصحفيين المختطفين بسجون الحوثيين

ودعت نقابة الصحفيين الحكومة اليمنية بصرف رواتب جميع الصحفيين في جميع أنحاء اليمن دون استثناء باعتبار ذلك حقًا قانونيًا ودستوريًا، لا يمكن التنازل عنه، ويضع المتسببين في استمرار هذه المعاناة أمام المساءلة، وفي صدارة الأعداء الذين يمتد ضررهم إلى قوت وحياة آلاف العائلات.

وكانت نقابة الصحفيين اليمنيين، أدانت في بلاغ لها، الأحد الماضي، ما تعرض له الصحفي اليمني عدنان الراجحي، من تعذيب على يد الأمن التركي، ودعت قناة بلقيس إلى تعويضه، عما لحق به من ضرر مادي تمثل بانقطاع مصدر دخله، وضرر جسدي سبب له شلل جزئي.

وأوضحت النقابة، أنها تلقت بلاغاً من الصحفي الموظف في قناة بلقيس عدنان الراجحي يفيد فيه تعرضه للاستجوابات من قبل الأمن في تركيا منذ يونيو 2018 وحتى يناير 2020، كان آخرها الاعتقال والتعذيب ما أدى إلى إحداث إعاقة جسدية في جسمه.

والخميس، أعلن الاتحاد الدولي للصحفيين ضم صوته لنقابة الصحفيين اليمنيين في مطالبة السلطات التركية بفتح تحقيق في الانتهاكات التي طالت الصحفي اليمني عدنان الراجحي، داعيًا تلفزبون بلقيس إلى تعويض الراجحي عما لحق به من أضرار.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة