fbpx

نقابة الصحفيين: البيئة الإعلامية في اليمن صارت خطيرة جدًا

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – وداد ناصر :

دعت نقابة الصحفيين في بيان لها إلى إطلاق سراح كافة الصحفيين المعتقلين دون قيد أو شرط.

وأضافت النقابة في بيان نشرته في صفحتها أمس بمناسبة يوم الصحافة اليمنية أن هناك 11 صحافيًا معتقلًا، بينهم عشرة صحفيين لدى جماعة الحوثي، وصحفي لدى تنظيم القاعدة بحضرموت، منهم أربعة صحفيين اختطفوا في مثل هذا اليوم قبل ست سنوات من قبل جماعة الحوثي بصنعاء، مضيفة أن جماعة الحوثي أصدرت بحقهم “حكمًا جائرًا بالإعدام بعد تعرضهم للتنكيل والتعذيب والتعسف”.

واعتبرت النقابة في بيانها أن رفض جماعة الحوثي إطلاق سراح الصحفيين المعتقلين والذين يعيشون ظروف اعتقال تعسفية من أجل إخضاعهم للمساومة السياسية، مجددة رفضها لهذا الأمر رفضًا قاطعًا.

وجددت دعوتها لإسقاط أحكام الإعدام بحق الصحفيين الأربعة، عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، أكرم الوليدي، وحارث حميد.

إقرأ أيضاً  الاتحاد الدولي يطالب تركيا بالتحقيق في تعذيب الصحفي الراجحي ويدعو "بلقيس" إلى تعويضه

وحملت النقابة في بيانها جماعة الحوثيين مسئولية القبضة الحديدية التي فرضتها في مناطق سيطرتها على وسائل الإعلام والصحفيين، والانتهاكات غير المسبوقة بحق الصحافة منذ بداية الحرب حتى اليوم.

وأكدت النقابة رفضها للتضييق المستمر على وسائل الإعلام في مختلف مناطق اليمن، خصوصًا الإجراءات التعسفية الأخيرة التي مارسها المجلس الانتقالي بالسيطرة على وسائل الإعلام في مدينة عدن ومنع العاملين في وكالة الأنباء اليمنية سبأ ومكتب صحيفة الثورة من القيام بأعمالهم.

وأشارت النقابة إلى أن البيئة الإعلامية في كافة مناطق اليمن صارت خطيرة جدًا في ظل سياسات القمع التي تمارسها سلطات الحوثيين بصنعاء والمناطق المسيطرة عليها، وسياسات المجلس الانتقالي غير القانونية بعدن، وممارسة السلطات التعسفية في حضرموت، وممارسات بعض الجهات الأمنية التابعة للحكومة في تعز وحضرموت وشبوة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة