fbpx

استمرار اختطاف ناشطة حقوقية في عدن

عدن – شهاب العفيف

أدانت منظمة سام للحقوق والحريات، اليوم السبت، اختطاف الناشطة منى هاشم إسماعيل في مدينة عدن (جنوب اليمن).

وقالت المنظمة في بيان، وصل “المشاهد” نسخة منه، إن الناشطة منى هاشم أختطفت يوم الجمعة 4 يونيو الماضي، محملةً الجهات الأمنية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي مسؤولية حياتها وما قد تتعرض له.

وأضافت أن عملية اختطاف المواطنة يمثل انتهاكًا جسيمًا لقواعد القانون اليمني واعتداءً خطيرًا على الحقوق الأساسية للمواطنين، داعيةً السلطات المحلية لضرورة فتح تحقيق جدي حول الحادثة.

وأوضحت أن حادثة الاختطاف وقعت بعد يوم واحد من قيام أطقم أمنية باقتحام أرض يملكها زوجها “وحيد سعيد كليب”، وتمكينها لأحد النافذين بالقوة.

ونقلت سام في شهادة لزوج الضحية قوله: “لاحظنا غياب زوجتي بعد خروجها من المنزل لزيارة ابنتي، حيث تفاجئنا بعدم وصولها لوجهتها، وسألنا عليها جميع الأقارب والأصدقاء ولم نعثر عليها”.

إقرأ أيضاً  رغم الهدنة.. استهداف مواقع عسكرية بالضالع

وأضاف: “لقد أبلغنا الشرطة وإدارة الأمن وكافة الجهات الأمنية واتهمنا غريمنا في نزاع على ملكية أرض بالتورط في حادثة الاختطاف، وذلك بسبب العداء بيننا وبينه على ملكية الأرض التي تحصلنا على حكم من الجهات القضائية بملكيتنا لها، وعدم قانونية الأشغالات المقامة عليها”.

ودعت سام السلطات المحلية في مدينة عدن، للتحرك والوقوف على حادثة الاختطاف، مؤكدة أن جريمة الاختطاف تشكل انتهاكًا خطيرًا لقواعد القانون المحلي والدولي.

وطالبت القوات الأمنية بعدن إلى ضرورة تطبيق قواعد القانون بحق المخالفين من الأشخاص الذين نفذوا عملية الاختطاف والتعدي على أرض أحد المواطنين.

وشددت المنظمة على أن السلطات ملزمة بتمكين الأفراد من حقوقهم التي أقرتها لهم الجهات القضائية بدلًا من الوقوف بجانب الأشخاص الخارجين عن القانون.

مقالات مشابهة