fbpx

استهداف حوثي جديد لمعكسر تدريبي بالوديعة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

الوديعة – وهب العواضي

أعلنت جماعة الحوثي، الخميس، استهداف معسكر تدريبي تابع للتحالف العربي في منطقة الوديعة على الحدود السعودية، بعشر طائرات مسيّرة.

وقال المتحدث العسكري للجماعة، يحيى سريع، في بيانٍ اطلع عليه “المشاهد” إن سلاح الجو المسيّر التابع لجماعته نفذ عملية عسكرية وصفها ب”الواسعة”، استهدفت معسكرًا تدريبيًا تابعًا للتحالف في منطقة الوديعة بالحدود اليمنية السعودية.

وأضاف أن العملية نُفذت خلال اليوميين الماضيين واستهدفوا من خلالها مركز القيادة وموقع التدريب وقطاعات الحشد ومواقع أخرى داخل المعسكر، بعشر طائرات مسيّرة، مشيرًا إلى أن الإصابة كانت دقيقة، بحسب وصفه.

وأشار سريع إلى أن العملية أسفرت عن مصرع وإصابة أكثر من 60 جنديًا بينهم قادة، بالإضافة إلى مصرع عدد من الضباط السعوديين، وفق البيان.

وفي المقابل، لم يصدر عن التحالف العربي أي بيان أو تصريحات بشأن استهداف الحوثيين للمعسكر التدريبي أو سقوط ضحايا تلك العملية.

وفي السياق، أعلنت الجماعة عبر متحدثها سريع، فجر اليوم الجمعة، عن استهداف قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط جنوبي السعودية، بطائرة قاصف 2k، وكانت الإصابة دقيقة.

إقرأ أيضاً  منسق "أوتشا" يزور مأرب لمناقشة الوضع الإنساني المتدهور

من جانبه، أعلن التحالف العربي، في نفس التوقيت، عن اعتراضه وتدميره لطائرة بدون طيار مفخخة أطلقتها جماعة الحوثي تجاه خميس مشيط.

وقال في بيان نشرته وكالة “واس” السعودية، إنه يتخذ الإجراءات العملياتية لحماية المدنيين، مشيرًا إلى أن استمرار محاولات الجماعة تعد تعمدًا لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية.

والأسبوع الماضي، كان التحالف قد أعلن عن اعتراضه وتدميره 16 طائرة مسيّرة أطقلها الحوثيون اتجاه المملكة خلال يوم واحد.

وفي الأيام الأخيرة، كثف الحوثيون هجماتهم المسيّرة على السعودية وسط إعلانات التحالف المتكررة بالتصدي لها.

وبلغ إجمالي الصواريخ الباليستية التي أطلقها الحوثيون منذ بداية الحرب باتجاه السعودية نحو 369 صاروخا و626 طائرة مسيرة، بالإضافة إلى أكثر من 95 ألف مقذوفا، و68 زورقًا مفخخًا، بحسب بيانات التحالف.

يأتي هذا التصعيد، بالتزامن مع مباحثات سياسية تقوم بها سلطنة عُمان بين الأطراف المتصارعة، لتقريب وجهات النظر بينهما والتوصل إلى حلول تفضي لوقف إطلاق النار وإنهاء الحرب في البلاد.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة