fbpx

الإرياني: المجتمع الدولي يجهل حقيقة الحوثيين

الرياض ـ فاطمة العنسي

أكد وزير الاعلام والثقافة في الحكومة اليمنية معمر الإرياني، مساء الجمعة، أن التراخي الدولي في التعامل مع الحوثيين، وتجاهل تصعيدها العسكري في مأرب، اعتقاد خاطئ بامكانية دفعها للانخراط في جهود التهدئة والسلام.

وأضاف، أن “جماعة الحوثي تعتبر هذه المقاربة الدولية للملف اليمني تشجيعًا لسلوكها العدواني، وضوء أخضر لاستمرار تصعيدها العسكري، وقتل اليمنيين، ومواصلة جرائمها وانتهاكاتها لحقوق الانسان، ومضاعفة أنشطتها الإرهابية المهددة للأمن والسلم الإقليمي والدولي، ونسف جهود التهدئة، وتوسيع رقعة الحرب والمعاناة الانسانية‏”، وفق وكالة سبأ التابعة للحكومة.

وقال الوزير الإرياني إن ملايين اليمنيين القابعين في مناطق سيطرة الحوثيين يتعرضون للتنكيل والقمع بشكل يومي، وينتظرون من المجتمع الدولي القيام بدوره للخلاص من هذه الجماعة التي قتلت وشردت، ولا ينتظرون منه إقرارًا بوجودها طرفًا على الارض.

لافتاً إلى أن هذه المقاربة تؤكد جهل المجتمع الدولي بحقيقة وتاريخ الحوثيون ، وأن ممارساتها لا تختلف عن التنظيمات الإرهابية، وأن الطريق الوحيد لإجبارها على إنهاء الحرب والرضوخ للسلام هو عبر تكثيف الضغوط السياسية والعسكرية‏.

وأكد أن الأحداث والتجارب التي خاضها الشعب اليمني مع الجماعة منذ نشأتها والقائم على القتل والدمار، دليل أنها غير مؤهلة للعب أي دور في بناء السلام، وأنها لا تفهم إلا لغة القوة، غير مكترثة بدعوات وجهود التهدئة.

إقرأ أيضاً  "شباب اليمن" يصلون السعودية لخوض "كأس العرب"

ودعا الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي إلى إعادة النظر في أسلوب التعاطي مع جماعة الحوثي، وتبني نهج الضغط السياسي والعسكري، وتصنيفها ضمن قوائم الإرهاب، ومحاكمة قياداتها كمجرمي حرب، ودفعها للإنخراط بجدية في جهود التهدئة وإحلال السلام، ووضع حد للمعاناة الإنسانية المتفاقمة لليمنيين.

وأبدى الإرياني مخاوفه من أن يتم قراءة التصريحات الأمريكية بشكل خاطئ من قبل الحوثيين وتصبح بمثابة ضوء أخضر جديد لتصعيد عملياتهم العسكرية بشكل أكبر وارتكاب مزيدًا من أعمال القتل والجرائم بحق اليمنيين، كما حدث عقب القرار الامريكي السابق برفعهم من قائمة التنظيمات الإرهابية.

وكانت تصريحات منسوبة للمبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينج، قد تحدثت عن اعتبار واشنطن جماعة الحوثي طرفًا شرعيًا في اليمن، وأنها تسبطر “واقعيًا على الأرض”.

غير أن وزارة الخارجية نفت تلك التصريحات التي تتحدث عن شرعنة جماعة الحوثي، واكتفت بالتأكيد على ضرورة التعامل مع الحوثيين كسلطة أمر واقع.

مقالات مشابهة