fbpx

تظاهرات للانتقالي في شبوة تنديدًا بممارسات السلطات

عتق – سعيد نادر

تظاهر المئات من أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي، السبت، في محافظة شبوة (جنوب اليمن)، تنديدًا بما وصفوه “سياسة القمع والاعتقالات” التي تنتهجها السلطات المحلية بالمحافظة، ضد الناشطين والسياسيين.

واتهم المتظاهرون، بحسب بيان التظاهرة الذي رصده “المشاهد“، السلطة المحلية في شبوة بالارتهان لما أسموه “حزب الإصلاح”، واستجلاب قوات وصفوها “بالداعشية” من مأرب لقمع التظاهرة.

وطالب البيان بالإفراج عن المعتقلين في سجون السلطة المحلية من المعارضين، والمنتمين للمجلس الانتقالي الجنوبي، بينهم سياسيون ونشطاء حقوقيون.

كما طالب المتظاهرون بعودة قوات النخبة الشبوانية، إلى المحافظة، لتثبيت الأمن والاستقرار، بحسب البيان.

وكانت السلطات المحلية في شبوة، وفق اتهامات المتظاهرين، أغلقت المداخل المؤدية إلى مكان التظاهر في مدينة عبدان بمديرية نصاب، مما دفع المتظاهرين إلى تحويل موقع تجمهرهم إلى منطقة سقام.

إقرأ أيضاً  الضالع: مقتل ضابط بقصف حوثي مسيّر

وكان المجلس الانتقالي قد دعا أنصاره في خمس مديريات بشبوة، هي: “عتق، نصاب، مرخة، الصعيد، وحطيب”، إلى التظاهر اليوم السبت، احتجاجًا على ممارسات السلطة المحلية، واعتقال ناشطين سياسيين وحقوقيين.

وفي سبتمبر/أيلول 2019، فشلت قوات النخبة الشبوانية الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي في السيطرة على مدينة مركز محافظة شبوة، بعد مواجهات عنيفة مع القوات الحكومية.

ويتهم الانتقالي السلطة المحلية بشبوة بالاستعانة بقوات من مأرب، تابعة لحزب الإصلاح للسيطرة على المحافظة، ومحاولة الدخول إلى عدن عبر محافظة أبين.

مقالات مشابهة