fbpx

جُميح: ليندركينج أعطى للحوثيين رسالة بمواصلة بسط نفوذها على الأرض

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن ـ فاطمة العنسي :

أكد سفير اليمن لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة “اليونيسكو” محمد جميح، اليوم الأحد، أن تصريحات المبعوث الأمريكي الخاص لدى اليمن تيموثي ليندركينج، بشأن تسمية جماعة الحوثي “طرفًا شرعيًا على الأرض، رسالة للحوثيين بمواصلة بسط سيطرتها على الأرض أكثر.

وقال جميح عبر تغريدة على حسابه الشخصي في “تويتر” “صحيح أن ليندركينغ لم يقل إن الحوثيين الممثل الشرعي لليمن، لكنه أرسل لهم رسالة مفادها أن المشروعية تتحقق بقضم المزيد من الأرض”.

معتبرًا ذلك “دفع أمواج الحوثيين لمهاجمة مأرب فجر اليوم، قبل أن تسحق مأرب الهجوم”.

وقال المبعوث الأمريكي لينركينج، الخميس الماضي، عبر حلقة نقاش “للعلاقات الامريكية العربية” على الإنترنت، إن واشنطن تعترف بحركة الحوثي طرفاً شرعياً في اليمن، ومجموعة حققت مكاسب”.

لافتًا أنه “لا يمكن إبعاد الحوثيين عبر التمني فقط، ويجب التعامل مع الحقائق على الأرض”.

وسقط فجر اليوم، أكثر من 100 قتيل وجريح، من الجيش اليمني وعناصر من جماعة الحوثي، في معارك هي الأعنف في محافظة مأرب (شمال شرقي البلاد) منذ بدء المعارك في نوفمبر الماضي.

إقرأ أيضاً  بن مبارك: الحوثيون مدفوعون بأوهام السيطرة

وصرح مصدر عسكري لوكالات دولية، أن “معارك غير مسبوقة دارت على امتداد جبهات القتال في مديريات صِرواح ورَغوان ومَدْغِل غرب وشمال غربي مأرب، إثر هجمات متزامنة نفذها الحوثيون على مواقع القوات الحكومية”.

وأكد المصدر العسكري أن عناصر من مسلحي الحوثي نفذوا هجوماً من محاور عدة في مديرية صِرواح غربي مأرب بغرض تحقيق اختراق باتجاه سلسلة جبال البلق القبلي الاستراتيجية، تركز من جهة جبهة الزّور، بالتزامن مع هجمات أخرى للجماعة في جبهات المَشْجَح والكَسّارة ورَغوان ومَدْغِل.

وكانت مقاتلات التحالف العربي استهدفت تعزيزات للحوثيين في جبهه صرواح في مأرب، أدت إلى تدمير معدات وآليات عسكرية.

ويرى مراقبون أن واشنطن أعطت للحوثيين الضوء الأخضر للمضي قدما نحو السيطرة على الأرض، بما فيها محافظة مأرب، التي تشهد مواجهات عسكرية منذ أشهر، بالاعتراف بشرعيتها في اليمن عبر المبعوث الأمريكي ليندركينج.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة