fbpx

استئصال ورم يزن 10 كيلو من امرأة مسنة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

صنعاء – وداد ناصر

نجح فريق طبي، بقيادة البروفسور علية شعيب في استئصال أكبر ورم مبيضي يزن 10 كيلوجرام، من المبيض الأيمن لامرأة سبعينية، في عملية استغرقت ساعتين ونصف الساعة، شهدها مستشفى الأمل التخصصي بصنعاء.

وفي جراحة نادرة استطاع الفريق الطبي في قسم أمراض النساء والولادة بالمستشفى من إجراء عملية نادرة لمواطنة في العقد السابع من عمرها، لاستئصال الورم والذي يعد الأكبر من نوعه على مستوى اليمن ودول العالم.

وأوضحت استشارية أمراض النساء والولادة والعقم، رئيس قسم النساء والولادة في كليه الطب بجامعة صنعاء، وقائدة الفريق الطبي البروفسورة، علية عبدالله شعيب، أن المريضة كانت تعاني من ألمٍ في البطن والإحساس بثقل بطنها وصعوبة المشي وفقدان الوزن والشهية.

مضيفةً أنه تم إجراء موجات صوتية وأشعة مقطعية للمريضة، وتبين من خلال التقرير أن المريضة لديها ورم كبير في المبيض الأيسر.

وأشارت إلى أنه وبعد تجهيز المريضة لعملية الاستئصال وأثناء فتح منطقة العملية تبين وجود الورم في المبيض الأيمن، وليس الأيسر، كما كان مبينًا في التقرير؛ لأن الورم وصل إلى أسف الحجاب الحاجز، فكان من الصعوبة بمكان تحديد من أي مبيض مصدره.

وأشادت دكتورة علية بفريقها الطبي لعملهم “الرائع”، وقالت: أرى أن الطريقة التي أُجريت بها العملية إنجاز رائع، فلم يكن هناك مجال للخطأ، لاسيما وأن العملية تمت وسط إجراءات طبية عالية الخطورة، وفي ظل ظروف وتحديات بالغة التعقيد، بذل فيها الفريق جهوداً تستحق الشكر.

وبيّنت الدكتورة علية أن العملية تعتبر نادرة، ومن الحالات الفريدة المسجلة على مستوى العالم، لافتةً إلى أنه تم إرسال الورم مع الأجزاء التى تم استئصالها إلى مختبر متخصص لعمل فحص أنسجة؛ لمعرفة نوع الورم.

إقرأ أيضاً  الحوثيون يسمحون للواءين بالاتصال بعائلتيهما

وتكون الفريق الطبي، من مساعد الجراح الدكتورة إيمان عبدالله الحوثي، واستشاري التخدير الدكتور محمد شريف، ومساعد فني التخدير الدكتور عبدالله الأبهر، والممرضة ريم الريمي.

ولفتت البروفسورة علية شعيب إلى أن المريضة خرجت من غرفة العمليات إلى الجناح الطبي العادي بعد أن أجريت لها أكثر من عملية إستئصال في وقت واحد، شملت إستئصال الورم من المبيض الأيمن، واستئصال الرحم والمبيض الأيسر، وقناتي فالوب، إضافة إلى استئصال ثرب البطن والزائدة الدودية، ومضى عليها قرابة اليومين منذ خروجها من داخل المستشفى وهي في صحة جيدة.

الجدير ذكره أن هذه العملية ليست الأولى من نوعها التي تجريها البروفسورة علية شعيب بنجاح، فقد سبق لها وأن أجرت العديد من العمليات المشابهة، والتي كان آخرها استئصال ورم يزن 20 كيلو من رحم فتاة في العقد الثالث من عمرها، بعملية جراحية تكللت بالنجاح.

وتعد البروفسورة علية شعيب من أكفأ الكوادر الطبية والأكاديمية في الساحة اليمنية، حيث تقلدت عدة مناصب خلال مسيرتها، أبرزها نائب مدير عام مستشفى السبعين، ونائب عميد كلية لشؤن الطلاب في جامعة صنعاء كلية الطب، ورئيس قسم النساء والولادة في مستشفى السبعين، في حين تعمل حاليا أستاذ أمراض النساء والولادة بجامعة صنعاء كلية الطب، رئيس قسم النساء والولادة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة