fbpx

الحكومة: الإغاثة الأممية لنازحي الجوف تذهب لمقاتلي الحوثي

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

الجوف – محمد عبدالله

اتهمت لجنة حكومية، الأحد، الأمم المتحدة بتقديم معلومات وصفتها بـ”المغلوطة” فيما يتعلق بحركة النازحين في محافظة الجوف شمالي اليمن.

وقال رئيس لجنة الإغاثة الحكومية بالجوف، عبد الله الحاشدي، في مؤتمر صحفي إن “مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن (أوتشا)، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين قدما مساعدات نقدية لمقاتلين حوثيين”، وفق موقع سبتمبر نت التابع لوزارة الدفاع.


وأضاف الحاشدي أن تلك المساعدات كانت مخصصة لنحو 90 ألف أسرة في الجوف.. متهمًا المفوضية والمكتب بتقديم معلومات مضللة عن حركة النازحين.

وقال إن اللجنة تفاجأت بتقرير يرصد نزوح مليون و255 ألفًا من محافظات صعدة وعمران ومأرب إلى مناطق الحوثيين بالجوف، بينما كان النزوح من الجوف إلى مأرب والمناطق الشرقية والشمالية.

وطالبت لجنة الإغاثة في بيان، بتشكيل لجنة مختصة بالشأن الإنساني للتحقيق بما ورد في التقرير الأممي.

إقرأ أيضاً  قاطرة وقود تنفجر أمام مطار عدن وارتفاع أعداد الضحايا

ودعت اللجنة المنظمات الإنسانية إلى تقديم المساعدات لمخيمات النازحين في مديرية خب الشعف (الريان – التيمة- الحرج) ومديرية برط العنان عزلة آل سليمان (القرن – عفي – الهضبة) التي تضررت في مارس عام 2020.

وقالت إن تلك المخيمات لم تصلها أية مساعدات إنسانية.

ولم يصدر بعد أي تعليق من قبل الأمم المتحدة حول اتهامات لجنة الإغاثة.

وتخضع معظم مساحة الجوف (39,495 كم²) تحت سيطرة جماعة الحوثي التي اجتاحت عاصمة المحافظة وسيطرت عليها مطلع مارس/آذار من العام الماضي، على إثره شهدت مناطق عدة بالجوف موجة نزوح في أوساط السكان.

وتعيش الجوف المحافظة الغنية بالنفط، بين فترة وأخرى مواجهات عسكرية بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي.

وتعتبر الجوف من المحافظات الحدودية مع السعودية، كما أنها تمتلك مساحات شاسعة وتحد صعدة وصنعاء معقل الحوثيين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة