fbpx

“أونمها”: هجوم التحالف على الصليف خرقٌ لاتفاق الحديدة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

الحديدة – فاطمة العنسي

أكدت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة “أونمها”، مساء الإثنين، أن الهجمات الجوية التي نفذها التحالف العربي بقيادة السعودية على ميناء الصليف ( غرب البلاد)، تعد خرقًا لاتفاق الحديدة.

وقالت البعثة الأممية، عبر سلسة تغريدات على “تويتر”، رصدها “المشاهد“، إنها تبذل جهوداً من أجل التوصل إلى موقع القصف، في محاولة لإجراء تقييم مباشر لها.

وأضافت، “لا يزال هذا النمط المتكرر من الهجمات يهدد عمليات دخول المساعدات في الأماكن الحيوية، ويشكل خرقًا لاتفاق الحديدة الملزم لطرفي النزاع”.

ودعت أونمها، أطراف النزاع إلى ممارسة ضبط النفس عقب الهجمات الجوية الأخيرة التي أفيد بوقوعها، مستهدفة زورق مفخخ في محيط ميناء الصليف بالحديدة”.

وأعلن التحالف الذي يقود حربًا على جماعة الحوثي في اليمن منذ عام 2015، نجاح قواته الجوية في “إحباط هجوم وشيك باستخدام زورقين مفخخين في ميناء الصليف بالحديدة”.

وقال بيان صادر عن القوات الجوية لقيادة التحالف: “إن تدمير الزورقين تم في ميناء الصليف أثناء تجهيزهما من قبل الحوثيين للعملية الهجومية”.

إقرأ أيضاً  خلال شهرين 93 ألف شخص أجبروا على النزوح في مأرب

وفي سياق متصل، اتهمت جماعة الحوثي، بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة “أونمها” بالتخاذل؛ إزاء خروقات القوات اليمنية المشتركة للهدنة في محافظة الحديدة غربي البلاد.

ونشرت جماعة الحوثي بيانًا عبر وسائل الإعلام، تحدث عن أن هناك “ضحايا مدنيين يسقطون يومياً بسبب الخروقات منذ توقيع استوكهولم لوقف إطلاق النار في الحديدة”.

وقال البيان إن البعثة الأممية خرجت عن جوهر مهمتها المتصلة بتنفيذ إتفاق السويد، متهمة دول التحالف بتعمد خرق الاتفاق أثناء قيام الأمم المتحدة بإجراءات تغيير المبعوث الأممي الخاص لدى اليمن.

وأكد بيان السلطة المحلية الحوثيين أن طيران التحالف بقيادة السعودية استهدف مديرية الصليف ومنطقة العرج بمديرية باجل، خلال اليومين الماضيين.

وقال البيان، “نؤكد للأمم المتحدة أن لا جدوى من تغيير مبعوثها إن لم يكن هناك ضبط للجاني وفضح للتحالف”.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة