fbpx

انهيار متواصل للريال مقابل العملات الأجنبية

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
الريال يواصل تراجعه أمام العملات الأجنبية - أرشيفية

تعز – شهاب العفيف:

شهاب العفيف

ارتفع سعر الصرف، اليوم الأربعاء ،في الأسواق المصرفية مسجلًا انهيارًا كبيرًا أمام العملات الأجنبية.

وقالت مصادر مصرفية لـ”المشاهد”، إن سعر الدولار الأمريكي، في العاصمة المؤقتة عدن، سجل 965 ريالًا للشراء، و970 ريالًا للبيع، بينما بلغ سعر الريال السعودي 254 ريالًا للشراء، و255 ريالًا للبيع.

من جهته قال الصحفي الاقتصادي وفيق صالح، إن أسباب عملية التدهور الجديدة التي تشهدها العملة الوطنية تعود إلى زيادة الطلب على شراء العملات الأجنبية والمضاربة بالعملة في مناطق الحكومة.

وأضاف صالح في حديثه لـ”المشاهد” أن تلك الأسباب تأتي في ظل وجود اختلال في العرض والطلب بين العملة المحلية والعملات الأجنبية؛ نتيجة شحة النقد الأجنبي في المصارف الرسمية، وعجز البنك المركزي اليمني بعدن عن القيام بدوره في تغطية الاعتمادات المستندية للتجار وتمويل استيراد السلع.

وأوضح أن التجار والبنوك وشركات الصرافة التي تتبع جماعة الحوثي تستغل نظام التعويم للريال في مناطق الحكومة، وتقوم بعملية طلب مفتعل على شراء العملات الأجنبية، مشيرًا أنه يؤدي إلى هبوط الريال بشكل متسارع خصوصًا في ظل غياب أي تدخلات حكومية للرقابة على النشاط المصرفي في مناطقها وضعف الدور الرقابي للبنك المركزي فرع عدن أيضًا على منشآت الصرافة التي باتت تتكاثر في الآونة الأخيرة دون رقيب أو حسيب حسب تعبيره.

إقرأ أيضاً  محافظ مأرب : هناك عراقيل لتصدير النفط

وأشار إلى أن قيام الحكومة بدورها في تنشيط مصادر النقد الأجنبي في البلاد – على وجه السرعة – ووضع يدها على كافة المواد المحلية، ووقف المدفوعات الخارجية التي تكلف الدولة مبالغ باهظة من النقد الأجنبي، واتخاذ خطوات جادة نحو الإصلاح الاقتصادي، وترسيخ حضور الدولة، سيعمل بشكل تدريجي على وقف نزيف العملة الوطنية، والعمل باتجاه تعافي قيمة العملة المحلية.

وارتفعت أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني مع تزايد إقبال الناس على التسوق، وانتعاش حركة الأسواق، قبيل عيد الأضحى المبارك.

ويأتي ارتفاع أسعار الصرف، مع موجة غلاء في مختلف السلع مع تزايد إقبال الناس على التسوق، لتوفير احتياجات العيد، حيث تسبب بزيادة معاناتهم، بحسب مواطنين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة