fbpx

واشنطن تهدد الانتقالي بردٍّ دولي

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – محمد عبدالله

دعت الولايات المتحدة، في وقت متأخر مساء يوم الخميس، المجلس الانتقالي الجنوبي إلى إيقاف الخطاب التصعيدي والإجراءات في محافظات جنوب اليمن.

وقالت القائمة بأعمال السفير الأمريكي في اليمن كاثي ويستلي، في تغريدة عبر “تويتر”، رصدها “المشاهد“، إن “أولئك الذين يقوضون أمن اليمن واستقراره ووحدته يخاطرون بالتعرض لردٍّ دولي”.

وحثت ويستلي الحكومة والانتقالي على العودة إلى الحوار الذي يركز على تنفيذ اتفاق الرياض ووضع مصلحة الشعب اليمني في المقام الأول.

فيما اقتصرت ردود فعل قياديي المجلس الانتقالي الجنوبي تجاه التصريحات الأمريكية على الحديث عن رفض الشعب “الجنوبي” لسياسية القمع، في إشارة إلى المظاهرات التي يدعو إليها الانتقالي ضد الحكومة اليمنية في بعض محافظات جنوب اليمن.

ومنذ يونيو/حزيران الماضي، تصاعدت حدة التوترات بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي ما ينذر بحولة أخرى من الصراع بين الطرفين.

إقرأ أيضاً  الأطفال.. ضحايا التصعيد العسكري في اليمن

يأتي ذلك التوتر في وقت يجرى المسؤولون في السعودية، مشاورات جديدة بين المجلس الانتقالي والحكومة بشأن استكمال تنفيذ اتفاق الرياض.

والجمعة الماضية، أعلنت السعودية عن توصل الحكومة والمجلس، إلى آلية لوقف التصعيد بكافة أشكاله بين الطرفين.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وقعت الحكومة والانتقالي اتفاق الرياض، برعاية سعودية ودعم أممي، بهدف حل الخلافات بين الطرفين.

وبموجب الاتفاق تم تشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب في 18 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وحاز المجلس الانتقالي الجنوبي على خمس حقائب فيها من أصل 24.

ومضى على توقيع الاتفاق عام ونصف إلا أنه لم يتم إحراز تقدم كبير في مسألة تنفيذ الشق العسكري والأمني من الاتفاق، الأمر الذي تسبب في حدوث توتر بين حين وآخر بين الطرفين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة