fbpx

وفاة القاضي العمراني مفتي اليمن السابق

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

صنعاء – سالم الصبري

انتقل إلى رحمة الله، فجر اليوم الاثنين، بصنعاء القاضي والعلامة اليمني محمد بن اسماعيل العمراني عن عمر ناهز 99 عام.

ويعد القاضي العمراني أحد كبار علماء اليمن المعاصرين الذين ذاع صيتهم في البلاد العربية والإسلامية.

ولد القاضي العمراني في مدينة صنعاء القديمة (وسط اليمن) عام 1921، وله خمسة من الأبناء الذكور، وأربع من الإناث.

اشتهر القاضي محمد بن إسماعيل بـ(العمراني) مع أنه ولد ونشأ وتربى وتعلم في صنعاء، وذلك لأن أصل أسرته من مدينه عمران، وأول من انتقل من أسرته إلى صنعاء هو جده القاضي/ علي بن حسين بن صالح بن شائع العمراني، في عهد (1139هـ-1161هـ)، بحسب مصادر تاريخية .

حياته المبكرة

توفي والده وهو في الرابعة من عمره، وكفلته والدته ثم التحق بالمدرسة الابتدائية ودرس القرآن الكريم، وحصل على شهادتين: شهادة من مدرسة الفليحي، وشهادة من مدرسة الإصلاح، ثم ذهب للدراسة في الجامع الكبير، وقرأ هناك المتون كمتن الأزهار، ومتن الكافي في الأصول، وملحة الإعراب، وألفية ابن مالك، وغير ذلك، ثم درس على يد جماعة من علماء اليمن كما كان احد أبرز تلاميذ العلامة محمد بن علي الشوكاني.

مفتي اليمن الأول

كان العلامة العمراني أشهر علماء اليمن المعاصرين فيما يتعلق بالعلوم الشرعية والفقهية والدينية، وتولى منصب مفتي الديار اليمنية، ووصلت شهرته لبلدان عربية كثيرة وتوافد إليه العلماء ومحبي العلماء من كل بلد لزيارته، ويعتبره الكثيرون بأنه مفتي اليمن الأول، حيث نشط في الإفتاء عبر الصحف والإذاعة والتلفزيون في السنوات الماضية لنحو ثلاثة عقود من إذاعة صنعاء في برنامج ( فتاوى)، والذي لم يعد يذاع منذ بضع سنوات، وكذا مقابلات وبرامج في قنوات تلفزيونية، منها قناة السعيدة.

إقرأ أيضاً  مستجدات المواجهات العسكرية في مأرب

واللافت بأن العلامة العمراني لا يميل للسياسة ولهذا احتفظ بمحبة كل اليمنيين ومريديه من مختلف الانتماءات.

وعُرف بمنهجه المعتدل في كل مسيرته العلمية والعلمية؛ لهذا فقد جميع الاطراف.

كما أن نهجه العلمي يشبه العلامة الشهير القاضي محمد علي الشوكاني أشهر علماء اليمن.

عزله من منصبه

منذ سيطرتها على صنعاء وبقية محافظات الجمهورية سارعت جماعة الحوثي الى عزل القاضي العمراني من منصب “المفتي” أو “مفتي الديار اليمنية”، وعينت أحد أفرادها بديلاً عنه.

أثناء اقتحام قيادات حوثية لمسجد القاضي العمراني

واعتبرت الجماعة بأن فتوى القاضي العمراني تستهدفها، حيث أثارت فتوى للقاضي العمراني في عام 2014 استياء جماعة الحوثي، والتي تنص على: “عدم جواز قتال المسلم لأخيه المسلم، وأن الحرب فتنة”.
       
وظهر موقف جماعة الحوثي من القاضي العمراني إلى العلن في مطلع العام 2018، عندما انتشرت صورة لاقتحام مسجده من قبل القياديين السابقين في جماعة الحوثي صالح الصماد، الرئيس السابق لما يسمى بالمجلس السياسي التابع للجماعة الذي قتل بغارة جوية في محافظة الحديدة، وحسن زيد وزير الشباب والرياضة السابق في حكومة صنعاء التابعة لجماعة الحوثي، والذي أغتيل قبل عام تقريبًا من قبل مجهولين في صنعاء، وخلال هذا الاقتحام نهبت مكتبة القاضي العمراني بحسب مقربين منه.

هنا الكثير من جوانب حياة القاضي العلامة العمراني

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة