fbpx

توجيهات بصرف مخصصات جرحى تعز

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – محمد عبدالله

أعلنت السلطة المحلية في مدينة تعز (جنوبي غرب اليمن)، الثلاثاء، عن انفراجة مرتقبة في ملف الجرحى ومرتبات الجيش.

وقال مصدر بمكتب محافظ تعز نبيل شمسان، في بلاغ صحفي وصل “المشاهد” نسخة منه: إن رئيس الحكومة اليمنية الدكتور معين عبدالملك وجه بصرف احتياجات الجبهات والتغذية ومرتبات محور تعز، بالإضافة إلى المستحقات المتأخرة للجرحى.

وأوضح أن التوجهات قضت بصرف المستحقات المتأخرة الخاصة بالجرحى والمقدرة بـ 750 مليون ريال و 577 ألف دولار.

وأضاف البلاغ أن التوجيهات قضت أيضًا بصرف 500 مليون ريال -ستصرف اليوم الأربعاء من البنك المركزي- لتغطية احتياجات قوات محور تعز العسكري.

ولفت إلى أنه تم تخصيص مبلغ 200 مليون ريال شهريًا لتغطية جزء من احتياجات الجبهات وصرف التغذية والمرتبات المتأخرة الخاصة بمنتسبي المحور، والانتظام في صرفها بصورة مستمرة.

ووفق البلاغ فإن التوجيهات شملت كذلك صرف إجمالي المبالغ التي تم استقطاعها من مرتبات المحور خلال الفترات السابقة، والتوقف التام عن الاستقطاع من مرتبات الجيش.

إقرأ أيضاً  "مركزي عدن" يُطبّق نظامًا إلكترونيًا لبيع العملات

يقول أحد الجرحى واسمه محمد علي لـ”المشاهد”، إنه يأمل أن تُنفذ توجيهات رئيس الحكومة بصرف مستحقات الجرحى وأن لا تكون مجرد وعود كسابقتها من التوجيهات.

ويضيف: “عدم صرف مستحقاتنا بانتظام كجرحى فاقم من المعاناة والوضع المعيشي، خصوصًا في ظل تدهور الوضع الاقتصادي وارتفاع الأسعار”.

وبين فترة وأخرى يبرز ملف جرحى تعز إلى الواجهة وسط اتهامات لوزارة المالية والبنك المركزي بمواصلة احتجاز مخصصات الجرحى.

وتشكو القوات الحكومية في تعز من عدم انتظام صرف المرتبات وغياب التغذية والمصاريف اليومية للجنود في الجبهات.

واحتجاجًا على ذلك أغلق جنود في القوات الحكومية، بالإضافة إلى عشرات من جرحى الحرب، خلال الأيام الماضية، مبنى السلطة المحلية ومقر قيادة المحور بالإضافة مكاتب إيراداية في المحافظة.

وكانت السلطة المحلية والأجهزة العسكرية في تعز اتفقت يوم الثلاثاء الفائت على توريد إيرادات المحافظة لصالح منتسبي القوات الحكومية والجرحى، الأمر الذي أثار جدلًا واسعًا وتباينًا في مواقف الأحزاب السياسية.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة