fbpx

تخرجتا من الجامعة رغم إعاقتهما.. الحكومة توجه بتوظيف “رحمة” و”ميرفت”

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – شهاب العفيف

وجهت الحكومة اليمنية، باستيعاب وتوظيف فتاتين من ذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة تعز (جنوبي اليمن)، بعد تخرجهنّ من إحدى الجامعات الخاصة بالمدينة.

وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني في سلسلة تغريدات “تويتر” رصدها “المشاهد” إن تخرج الطالبة رحمة السبئي والطالبة ميرفت النصاري بتفوق من قسم إدارة الأعمال في الجامعة الوطنية بتعز يعد قصة نجاح وتحدي وكفاح، حيث لم تنل منهما ظروف الحرب والألغام التي زرعتها جماعة الحوثي في قرى ومدن محافظة تعز.

وأضاف الإرياني، “‏ومشاركةً منا لفرحتهما في الاحتفال بثمرة نضالهما ومثابرتهما في التحصيل العلمي، رغم الإعاقة وتحديهما لكل الظروف، وجهنا المختصين في وزارة الإعلام والثقافة والسياحة باستيعابهما وظيفيًا ضمن تخصص “إدارة الأعمال” وبنظام التعاقد ابتداء من الشهر القادم إلى حين توفير درجتين وظيفيتين”.

وتداول ناشطون حقوقيون وإعلاميون أمس الثلاثاء في مواقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك” و “تويتر” صور فتاتين من تعز أثناء تخرجهن من الجامعة الوطنية.

إقرأ أيضاً  تعز.. ضبط جندي متهم بقتل مدني

وتظهر عزيمة رحمة في أنها أكملت دراستها الجامعية على الرغم من أنها مبتورة الذراعين، كما بدت في الصور المتداولة خلال حفل تخرجها.

أما الطالبة ميرفت النصاري، فتتشابه قصتها مع زميلتها رحمة السبئي، إذ تمكنت هي الأخرى من إكمال تعليمها بقدم واحدة بعد بتر قدمها اليسرى.

وتصل نسبة ذوي الاحتياجات الخاصة إلى 15 ‎%من إجمالي السكان في اليمن المقدر عددهم بنحو 30 مليون نسمة، أي ما يقارب أربعة ملايين ونصف المليون معاق، وَفقَ منظمة العفو الدولية.

وتواجه المرأة اليمنية من ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة، معاناة مستمرة وإهمال حكوميّ وتهميش مجتمعي في جميع المجالات، ونقص في الغذاء والدواء، فضلًا عن توقف العشرات من الجمعيات المختصة عن عاية ذوي الاحتياجات الخاصة، بسبب الحرب الجائرة في البلاد.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة