fbpx

كارثة بيئية تهدد نازحي مأرب

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

مأرب – محمد عبدالله

حذّر صندوق النظافة والتحسين في محافظة مأرب (شمال شرقي اليمن)، من كارثة بيئية وصحية تهدد حياة آلاف الأشخاص النازحين.

وقال الصندوق في بيان وصل “المشاهد“، إن أعمال النظافة في مخيم الجفينة جنوب مدينة مأرب -أكبر موقع تجمع للنزوح في اليمن- توقفت عن العمل منذ بداية شهر يوليو الجاري، لأسباب خارجة عن الإرادة.

وأضاف أن تكدس النفايات والمخلفات يهدد بتلوث البيئة وانعكاساتها على صحة أكثر من 66 ألف شخص نازح يقطنون المخيم، ويعيشيون أوضاعًا شديدة الصعوبة بسبب الحرب والوباء والتدهور الاقتصادي.

وأرجع الصندوق أسباب توقف عمله في المخيم إلى “تهالك شاحنات نقل النفايات المخصصة بالمخيم بشكل كلي بعد ثلاثة أعوام من العمل”.

ولفت إلى أن هناك نقص حاد في شاحنات النقل التي لا تتجاوز أربعين مركبة مع استمرار التوسع السكاني في المحافظة التي تضم أكبر تجمعات للنازحين في البلاد.

إقرأ أيضاً  الزراعة توجه المزارعين لحماية محاصيلهم من موجات البرد

ودعا الصندوق كافة المنظمات العاملة في المحافظة، إلى التدخل السريع والعاجل لإنقاذ حياة النازحين من خطر حقيقي يهدد صحتهم، لا سيما مع اقتراب المنطقة من منخفض جوي وأمطار غزيرة وشيكة؛ ستؤدي إلى كارثة إنسانية، وفق البيان.

وتضم مأرب أكثر من 90 مخيمًا للنازحين يقطنها نحو 2 مليون نازح، منهم 965 ألف طفلا و429 ألف امرأة، فرّوا من المحافظات القريبة التي تشهد معارك مستمرة منذ ستة أعوام، وفق تقارير رسمية.

ومنذ مطلع العام الجاري تشهد مأرب مواجهات بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي التي تسعى للسيطرة على عاصمة المحافظة التي تعتبر المعقل الرئيس للقوات الحكومية شمال اليمن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة