fbpx

مطالبات بإقالة مديرة مكتب الإعلام بعدن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – سعيد نادر

دعت وسائل إعلام محلية وصحفيون في مدينة عدن (جنوب اليمن)، محافظ المحافظة، أحمد لملس، إلى إقالة مديرة مكتب الإعلام بعدن، هدى الكازمي؛ نظير التجاوزات التي تقوم بها.

وقال صحفيون: إن الكازمي تجاوزت كل الخطوط الحمراء، من خلال سعيها الحثيث باستصدار قرارات للتضييق على حرية الإعلام والعمل الصحفي، وتقييد أنشطة المواقع والمؤسسات الإعلامية والصحفيين.

مشيرين إلى أن آخر تلك القرارات محاولتها منع دخول أو استيراد أية معدات إعلامية إلى عدن، ككاميرات التصوير، والتجهيزات الخاصة بالصحفيين، إلا عبر استخراج تصريح من مكتب الإعلام بعدن.

واعتبر الصحفيون تلك المحاولات تجاوزًا لكل الخطوط الحمراء والدستور والقانون اليمني، وتهدف إلى تكميم الأفواه وفرض قيود على وسائل الإعلام والصحفيين.

ولفتت عدد من وسائل الإعلام إلى أنه لا توجد أية دولة في العالم تمنع استيراد أو دخول المعدات الإعلامية، باستثناء النظام المنغلق على نفسه في كوريا الشمالية، مؤكدين أن مثل هذه الإجراءات تعد انتكاسة لمسيرة الإعلام في اليمن.

إقرأ أيضاً  التحالف يعلن تفاصيل استهداف دار الرئاسة بصنعاء

وأكد صحفيون أنهم مستمرون بالتصعيد والاحتجاج؛ حتى يتم إقالة هدى الكازمي من منصبها؛ كونها غير مؤهلة لهذا المنصب، وتعرّض الصحافة وما تبقى من حرية التعبير والإعلام للخطر.

وكانت مديرة مكتب الإعلام بعدن، هدى الكازمي، قد ناقشت مع مستشار محافظ عدن لشئون المنافذ البرية، أحمد الوالي، موضوع عدم السماح بدخول معدات المؤسسات الإعلامية إلا بترخيص منها.

وهذه ليست المرة الأولى التي تسعى الكازمي إلى مثل هكذا إجراءات للتضييق على الإعلام، بحسب مراقبين، حيث سبق وأن حاولت فرض استخراج تراخيص لمزاولة العمل لوسائل الإعلام والمواقع والقنوات والصحف وحتى الصحفيين بعدن، متجاوزة مهام وزير الأعلام الذي قام بإلغاء القرار.

كما أقدمت الكازمي على تعيين زوجها عبدالله فدعق رئيسًا لتحرير صحيفة “العاصمة” الصادرة عن مكتب الإعلام بعدن، والتي تبلغ ميزانيتها مليوني ريال يمني من إيرادات عدن، رغم أن زوجها ليس صحفيًا، وفق مصادر إعلامية.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة