fbpx

مطالبات حقوقية بوقف استهداف مدنيي تعز

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – محمد عبدالله:

أدانت منظمات حقوقية سقوط ضحايا مدنيين في قصف استهدف حي سكني ومنطقة ريفية بمحافظة تعز (جنوبي غرب اليمن)، وسط مطالبات بوضع حدٍ للانتهاكات بحق المدنيين.
والسبت، سقطت قذيفة مدفعية على حي المليحا بمديرية المظفر شمال غرب مدينة تعزالواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية، ما أسفر عن إصابة طفلين ورجل في العقد الرابع.
كما أصيبت امرأة ستينية برصاص قناص في منطقة الكويحة بمديرية مقبنة الواقعة في الريف الغربي لمحافظة تعز، وفق مصادر محلية لـ”المشاهد”، لافتةً إلى أن المرأة تعرضت للقنص من منطقة الطوير التي يتمركز فيها مسلحي جماعة الحوثي.
وقال مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، في بيان وصل “المشاهد” نسخة منه، إنه يدين قصف جماعة الحوثي على الأحياء السكنية المكتظة بالمدنيين في تعز.
وأضاف البيان أن المواطنين في مدينة تعز “يتعرضون للقتل المباشر والمتعمد في جرائم ضد الإنسانية ترتكبها جماعة الحوثي بشكل مستمر”، داعيًا إلى وقف القصف واستهداف المدنيين.
بدوره، أدان تحالف رصد (حقوقي غير حكومي) الحادثتين ووصفهما بـ”جريمتين نكراء”.
وقال التحالف في بيان مقتضب عبر تويتر “في الوقت الذي تحاول فيه تعز أن تحتفل بالعيد، يستهدف الحوثي الأطفال و النساء”.
وبين الحين والآخر يسقط ضحايا مدنيون بينهم نساء وأطفال جراء تعرضهم للقنص المباشر أو الاستهداف من خلال القصف المدفعي على الأحياء السكنية في مدينة تعز.
وتشير منظمات حقوقية محلية إلى أن قصف الحوثيين للمدينة أسفر عن مقتل وجرح آلاف المدنيين على مدى السنوات الست الماضية.
ويقدّر مركز حقوق الإنسان في تعز (حكومي) عدد القتلى المدنيين جراء القصف المدفعي للحوثيين بـ 1462 قتيلاً بينهم 443 طفلاً و 180 سيدة ، فيما أصيب 8996 شخصًا آخرين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة