fbpx

الإمارات ترحّل معتقلي غوانتنامو إلى حضرموت

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

المكلا – محمد عبدالله

وصل أمس الأحد، إلى مدينة المكلا بمحافظة حضرموت (شرق اليمن) عدد من المعتقلين اليمنيين السابقين في سجن غوانتنامو.

وقالت منظمة “سام” للحقوق والحريات في بيان اطلع عليه “المشاهد“: إن ستة أفراد من المعتلقين السابقين في غوانتنامو وصلوا إلى مطار الريان بمدينة المكلا، بعد أن رحلتهم إلى الإمارات.

وأضافت أنها تنظر بقلق واستغراب شديدين لقرار دولة الإمارات بترحيل 18 معتقلاً يمنيًا سابقًا ممن اعتُقلوا في سجن “غوانتنامو”.

واعتبرت “سام” ذلك القرار في هذا التوقيت بأنه “يحمل دلالات سلبية وغير مفهومة في ظل التعقيدات التي تعانيها اليمن، وتدهور الأوضاع المعيشية والأمنية التي لا تسمح بدمج أولئك الأشخاص”.

واتهم البيان حكومة الإمارات بمخالفة اتفاقها السابق الذي وقعته مع الولايات المتحدة الأمريكية، والذي كان ينص على إعادة توطين معتقلي غوانتنامو وتحسين أوضاعهم.

ولفتت المنظمة الحقوقية إلى أن عملية الترحيل تأتي من طرف الحكومة الإماراتية دون تنسيق مسبق مع أي من الجهات الحكومية أو الحقوقية والدولية أو أهالي المعتقلين.

ودعت المنظمة إلى ضرورة إنهاء معاناة المعتقلين السابقين في سجن غوانتنامو، بشكل عاجل دون أية اشتراطات، مع وجوب تحمل السلطات الإماراتية لإلتزاماتها القانونية والتعاقدية مع الولايات المتحدة الأمريكية من دمج وتوطين أولئك اليمنيين.

إقرأ أيضاً  90 % نسبة ارتفاع أسعار الغذاء باليمن

ولم يصدر بعد أي بيان رسمي من قبل الحكومة اليمنية أو السلطات الإماراتية بشان ترحيل اولئك المعتقلين.

والسبت الماضي، قال المركز الأمريكي للعدالة (منظمة غير حكومية)، إن دولة الإمارات قررت الإفراج عن 18 معتقل يمني سابق من غوانتانامو، وأنها قررت تسليمهم للحكومة اليمنية.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قد أعلنت في منتصف أغسطس/آب 2016، أنها رحلت 15 معتقلاً من مركز اعتقال غوانتانامو إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، منهم 12 يحملون الجنسية اليمنية.

وسبق للولايات المتحدة أن رحلت في أبريل/نيسان 2016، تسعة معتقلين يمنيين من غوانتانامو إلى المملكة العربية السعودية.

وفي مطلع أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي، دعا عدد من خبراء الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان، دولة الإمارات، إلى وقف خطط الإعادة الإجبارية لـ18 مواطنًا يمنيًا كانوا محتجزين سابقًا في معتقل غوانتانامو.

ويقع معتقل غوانتانامو في قاعدة بحرية أمريكية تحمل الاسم نفسه في جنوب شرقي كوبا، وفي أعقاب هجمات سبتمبر/أيلول 2001 قرر الرئيس آنذاك جورج بوش الابن فتح المعتقل لاحتجاز الأجانب المتهمين بالإرهاب.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة