fbpx

استنزاف المياه وراء الإنشقاقات الأرضية بذمار

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

ذمار – ضياء حسين
فسّرت مصادر فنية في مركز رصد ودراسة الزلازل والبراكين بمحافظة ذمار، حادثة التشققات الأرضية في بعض مناطق المحافظة.

وقالت المصادر ل “المشاهد” أن هذه الظاهرة إحدى ظواهر الأمطار والسيول والاستنزاف الجائر للمياه في تلك المناطق؛ ما سبب تغيرًا في كثافة في باطن الأرض.

ولفتت المصادر إلى أن الشقوق في بعض مناطق محافظة ذمار، وأحدثها في منطقة قاع الحقل التابعة إدريًا لمديرية ضوران آنس، تعد ظاهرة “استيعادية”؛ بسبب الحفر العشوائي واستنزاف المياه الجوفية.


مستبعدةً أن تكون تلك الشقوق “نشاط تكتوني” أو نشاط في “طبقات الأرض”، وقال: النشاط التكتوني يحدث عند هبوط طبقة عن الأخرى بسبب تحركٍ في قشرة الأرض، وهو ما يؤشر إلى حدوث زلازل في تلك المناطق”.

إقرأ أيضاً  جماعة الحوثي: التحالف يستمر في احتجاز سفن نفطية

وأشارت المصادر إلى أن تأثيرها في حال كانت بسبب تغير الكثافة تقتصر في تسرب مياه الأمطار والسيول نحو تلك الشوق وعدم الاستفادة من تلك المياه.

وبيّنت أن الشقوق في حال كانت بسبب نشاط في طبقات الأرض، قد تكون مؤشر لحدوث زلزال في المنطقة.

ونشر مدونون صورًا لشق يصل طولة، إلى نحو كيلومتر وعرض نصف متر، في منطقة قاع الحقل بمديرية ضوران آنس محافظة ذمار، حدثت قبل يومين، بعد أن شهدت المنطقة أمطارًا غزيرة.

وكانت ظاهرة الشقوق في بعض مديريات محافظة ذمار في مقدمتها جهران، تحدث بين الفنية والأخرى.

وأرجع باحثون حدوث هذه التشققات إلى الاستنزاف الكبير للحوض المائي في مديرية جهران، ما سبب تغييرًا في الكثافة تحت الأرض.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة