fbpx

تعز: تظاهرة شعبية منددة بالإختلالات الأمنية

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – محمد عبدالله

شهدت مدينة تعز، الجمعة، تظاهرة شعبية تنديدًا بالاختلالات الأمنية والأحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة.

وردد المشاركون في التظاهرة التي نُفذت أمام مبنى السلطة المحلية وسط المدينة، هتافات وشعارات تطالب برحيل قيادات السلطة المحلية والجيش والأمن. مطالبين بوضع حدٍ لاعتداء “العصابات” على الأراضي ورفع الغطاء عنها.

وطالب المتظاهرين بتغيير شامل لمنظومة السلطة المحلية والعسكرية والقاء القبض على الأفراد المتورطين في الأحداث الأخيرة التي شهدها حي عمد في منطقة بير باشا غربي المدينة.

وقال الناشط، وهيب الشرعبي لـ”المشاهد” وهو أحد المشاركين في التظاهرة، “نحن خرجنا اليوم من أجل أن نقول كفى للانفلات الأمني واختلالاته، وأنه يجب وضع حد جذري وعملي للفوضى”.

وأضاف “مستمرون في التظاهر حتى يوجد مسؤولي السلطة المحلية حل لما يحدث وأن يتحملوا مسؤولية ذلك، أو يرحلوا”.

ولليوم الثاني على التوالي تشهد مدينة تعز تظاهرة شعبية للتنديد بالأحداث التي وقعت يوم الثلاثاء الماضي، وما رافقها من أعمال قتل واختطافات واعتداءات.

وكانت اشتباكات مسلحة اندلعت الثلاثاء بين مجاميع مسلحة بسبب نزاع على قطعة أرض في بير باشا غرب المدينة، ما أسفر عن مقتل 7 أشخاص بيهم خمسة من أسرة واحدة.

وأثارت الحادثة تنديد واسع واستياء شعبي وحكومي، وسط مطالبات بإلقاء القبض على جميع المتورطين وإحالتهم للقضاء.

إقرأ أيضاً  طرفا اتفاق الرياض يتجهان للتصعيد في أبين

والخميس، دعا 32 من أعضاء مجلس النواب، الرئيس عبد ربه منصور هادي، إلى تشكيل لجنة عليا محايدة للوقوف على الاختلالات الأمنية في مدينة تعز.

وقال أعضاء البرلمان في مذكرة وجهوها إلى الرئيس هادي، وصل “المشاهد” نسخة منه، إن “مجاميع معروفة ومطلوبة للعدالة بتهم جسيمة منها القتل والحرابة وقطع الطرق والاستيلاء على ممتلكات المواطنين والبسط على منازلهم وأراضيهم، قد عكست نفسها وبشكل كارثي ومدمر على حياة كل أبناء مدينة تعز”.

وأضافوا أن “بعض هذه المجاميع والأفراد هم من المحسوبين على الجيش الوطني ويلقون كل الدعم والحماية من بعض القيادات العسكرية والأمنية في المحافظة”.

وطالب البرلمانيون بـ “سرعة تشكيل لجنة رئاسية عسكرية وأمنية محايدة وتكليفها بالنزول العاجل الى مدينة تعز للوقوف على مجمل الاختلالات الأمنية في المدينة والمحافظة وتحديد من يقف وراءها”.

وكان رئيس الحكومة، قد وجه أمس الخميس، وزارة الداخلية والسلطة المحلية بمحافظة تعز، بوضع حد للأحداث المؤسفة التي شهدتها المدينة مؤخراً.

كما وجّه الأجهزة العسكرية والأمنية بالعمل على ضبط الفوضى والانفلات وملاحقة المجرمين أياً كانوا، ووقف أعمال التعدي على الممتلكات العامة والخاصة ونهب حقوق المواطنين، وفق وكالة الأنباء الرسمية (سبأ).

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة