fbpx

أسرة الحَرِق: قيادات عسكرية متورطة باستهداف أبنائنا

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – متابعات
طالبت أسرة الحرِق، بمدينة تعز (جنوب اليمن) بالكشف عن المفقودين والجرحى من أبناءها المعتقلين لدى القوات الأمنية والعسكرية وتمكينهم من التواصل مع أهلهم.

وأكدت الأسرة في مناشدة، اطلقتها اليوم الجمعة، رصدها “المشاهد“، تورط قيادات عسكرية تابعة لمحور تعز فيما تعرض له أفراد الأسرة.

واتهمت الأسرة في المناشدة قيادات عسكرية بتوفير غطاء وحماية لأفراد “يعيثون نهبًا وفسادًا في المدينة”، بحسب وصفها.

الأسرة شككت في التحقيق الذي تقوم به الجهات الأمنية، خاصة وأن المتهمين معروفين، ويستخدمون أطقم وعربات الجيش ومحور تعز، مطالبة بوجود ممثلين عنها في إجراءات التحقيق؛ للإطلاع على مجريات التحقيق؛ منعًا “لتمييع القضية ودفنها”.

وقالت الأسرة إن أهالي الحرق تعرضوا للقتل والاختطاف والتنكيل، واقتحام منازلهم ونهبها وإحراق وترويع النساء والأطفال، ومحاصر خي بير باشا بأكمله.

إقرأ أيضاً  عدن.. إغلاق شركات صرافة "غير مرخصة

وطالبت بتأمين أفرادها والكشف عن مصير المفقودين والجرحى وتمكينهم من التواصل مع أهلهم، والمضي في عملية التحقيق بكل شفافية، وتمكين الأسرة من حقها في تنصيب محامي ينوب عنها.

وشكرت الأسرة رئيس الوزراء اليمني لتحركه وتوجيهاته فيما يخص قضية أسرة الحرق، كما شكرت أعضاء البرلمان والشيخ زكريا الزكري، وتحركهم دعما ومناصرة لأسرتنا المنكوبة بتوجيه رسالة إلى رئيس الجمهورية.

وكانت اشتباكات مسلحة دارت بين منتسبين لوحدات عسكرية تابعة لمحور تعز، وبين مسلحين من أسرة الحرق، على خلفية نزاع على أرضية في منطقة بير باشا، غرب تعز.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة