fbpx

عجز حاد في المعلمين بمديرية الوازعية

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – محيي الدين الصبيحي


تواجه 32 مدرسة أساسية وثانوية بمديرية الوازعية، غرب تعز، عجزًا كبيرًا في الكادر التعليمي وقوى التدريس الفعلية في المديرية.

وأكد مدير مكتب التربية والتعليم في مديرية الوازعية علي الظرافي ل “المشاهد” أن أعداد المعلمين في تناقص مستمر كل عام.

وأرجع الظرافي هذا العجز إلى تسرب عدد كبير من المعلمين بحثاً عن لقمة العيش في أعمال أخرى، في ظل توقف مرتباتهم، أو عدم إيفائها بمتطلبات المعيشة.

مضيفًا أن هناك أسبابًا أخرى في نقص المعلمين، كوفاة عدد كبير منهم، أو مرضهم، دون توفير البديل المناسب.

وأشار الظرافي إلى أن القوى الفعلية التي تقوم بالتدريس هذا العام لا يتجاوز عددها 250 معلمًا، بما في ذلك من يتواجدون في الجبهات، حيث يقوم آخرون بالعمل بدلاً عنهم.

إقرأ أيضاً  الإداري جمال: الصقر سيواصل مسيرة الإنجازات

مدير مكتب التربية في الوازعية قال إن تناقص المعلمين يعود إلى عدم وجود توظيف جديد، مع وصول المعلمين السابقين إلى سن التقاعد أو الوفاة.

وما زاد من تفاقم الأوضاع، بحسب الظرافي، صعوبة الوضع الاقتصادي وتدهور العملة، في الوقت الذي لا ترتقي فيه مرتبات المعلمين إلى مستوى المتطلبات المعيشية الجديدة.

متوقعًا تزايد أعداد الطلاب هذا العام في مدارس مديرية الوازعية، بما يتجاوز 12 ألف طالب وطالبة؛ نظرًا لتزايد الإقبال والالتحاق بالصفوف الأولى؛ ما يشكل عبئًا إضافيًا على العملية التعليمية هذا العام.

ومديرية الوازعية من المديريات المتأثرة بالحرب الدائرة في البلاد منذ نحو سبع سنوات بشكل مباشر، وتعاني من الإهمال في مختلف المجالات الخدمية والتنموية، بما فيها التعليم.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة