fbpx

ضعف أجور المعلمين يهدد مهنة التعليم بالمهرة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

المهرة – عماد باحميش

أدى ضعف رواتب المعلمين الأساسيين والمتعاقدين في محافظة المهرة (شرق اليمن)، إلى عزوف الكثير منهم عن أداء مهنة التدريس، في ظل الأوضاع المعيشية والإنسانية الصعبة الذي تعيشها.

وطالب معلمو المهرة السلطات المحلية بالمحافظة برفع الأجور أو اعتماد حوافز شهرية إضافة إلى رواتبهم الأساسية؛ بما يضمن لهم حياة معيشية كريمة واستمرار العملية التعليمية بالمحافظة.

وقال مدير مدرسة مجمع السعيد بعاصمة المحافظة، مدينة الغيضة، خالد كلشات ل “المشاهد“: إن راتب المعلم لم يعد يساوي شيئًا، ولا يمكنه توفير متطلباته اليومية.

مؤكدًا أن المعلمبن يتعرضون لضغوطات في العمل مع الغلاء الكبير في المواد والسلع الضرورية، وهو الأمر الذي يؤدي إلى عزوف الكثير من المعلمين عن أداء واجبهم في عملية التعليم.

وأشار كلشات إلى أهمية عمل دراسة واعتماد استراتيجيات جديده تهم المعلم،.ووضع دراسات لدعم الوضع الأمني والاقتصادي في محافظة المهرة.

ودعا كلشات الجهات المعنية للاهتمام أكثر بالمعلمين، وتوفير كافة السبل والاحتياجات لدى المعلم والطالب، وتسهيل كافة المعوقات، والوقوف بعزم واصرار أمام كافة التحديات التي تصادف سير العملية التعليمية.

إقرأ أيضاً  مسقط تعلن الإفراج عن 14 محتجزًا أجنبيًا لدى الحوثيين

المعلم المتعاقد محمد سالم عمورة من مديرية سيحوت، قال ل “المشاهد“: إن الأثر السلبي في ضعف أجور المعلمين هو تفتيت رغبته عم ممارسة مهنته، فلا يذهب المعلم إلى المدرسة إلا وهو مشغول بالتفكير بكيفية إعالة أسرته، لذلك لا يودّي عمله بالشكل المطلوب.

وأضاف بن عموره أن غلاء الأسعار والتضخم الاقتصادي، وتدهور الوضع المعيشي مع ضعف الأجور، فاقم من معاناة المعلمين.

ولاقت مشكلة الأجور استياء وانتقادات واسعة من قبل أولياء الأمور باعتبار ذلك يؤثر سلبياً على أبنائهم؛ مما أدى إلى نقص في معلمي بعض المواد الدراسية المهمة، والتسبت في ضعف المستوى العلمي للطلاب.

وكانت السلطة المحلية بالمحافظة قد اعتمدت خلال العام الماضي 2020 حوافز مالية للمعلميين إيماناً منها بضرورة تحسين أوضاعهم بعد أن نفذ المعلمون المتعاقدين اضرابًا جزئيًا للمطالبة بتحسين أجورهم.

إلا أن القرار لم يرَ النور في العام الجاري وسط مساعي مكتب التربية والتعليم لتنفيذ مطالب المعلمين لاستقرار العملية التربوية بالمحافظة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة