fbpx

بن مبارك: هدف الحوثيين هو الحرب وليس السلام

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

متابعة – فاطمة العنسي

قال وزير الخارجية وشئون المغتربين بالحكومة اليمنية، الدكتور أحمد عوض بن مبارك: إن أسباب التعقيد في المشهد السياسي باليمن يعود إلى إرتباط جماعة الحوثي بالأجندة الإيرانية في المنطقة العربية.

ولفت خلال لقائه، رئيس اللجنة الدائمة للشؤون الخارجية والدفاع “أنكن هويتفيلدت”، في العاصمة النرويجية أوسلو، إن “ارتباط الحوثيين بالأجندة الإيرانية التخريبية ساهم في تعقيد المشهد السياسي في اليمن وأحبط كل الجهود التي بذلت خلال الست السنوات الماضية من أجل تسوية الصراع سلميا”، فق ما نقلته وكالة سبأ التابعة للحكومة اليمنية.

وجرى خلال اللقاء تستعراض تطورات عملية السلام في اليمن، وآفاق الحل السياسي في ظل استمرار عرقلة الحوثيين لجهود إحلال السلام وكافة المبادرات المقدمة في إطار ذلك.

واضاف، وزير الخارجية أن استمرار السلوك الإجرامي الحوثي يؤكد الطبيعة العدوانية والدموية للجماعة.

لافتاً أن الحرب أصبحت بحد ذاتها هدفاً وغاية للحوثيين، وهو ما يستلزم اتخاذ موقف سياسي وأخلاقي تجاه ما يرتكبونه من جرائم بحق الإنسانية وما ينتج عنها من مضاعفة المعاناة الإنسانية في البلد.

إقرأ أيضاً  المبعوث الأممي يصل عدن لبحث جهود إحلال السلام

وتابع، بن مبارك أن “استمرار ما وصفه “بالعدوان الحوثي العبثي” على محافظة مارب، واستهدافهم لمخيمات النازحين والأحياء المدنية بمختلف انواع الاسلحة الثقيلة”.

مشيراً إلى”الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها الجماعة بحق النساء وتجنيد الأطفال وإرسالهم الى الجبهات، وتغيير مناهج التعليم، وتأسيس المراكز الصيفية لنشر ثقافة الكراهية وتلغيم مستقبل اليمن بأفكار دخيلة على المجتمع”.

وأكد المساعي التي بذلتها الحكومة اليمنية لتحقيق السلام، والتنازلات والمرونة التي قدمتها في تعاملها مع المبادرات والمقترحات الإقليمية والدولية للوصول لتسوية سياسية لإنهاء الحرب واستعادة الامن والاستقرار وإنهاء الأزمة الانسانية التي نتجت عن الحرب التي تخوضها الجماعة.

ويقوم وزير الخارجية اليمني جولة دبلوماسية في عدد من الدول الأوروبية، لإقناع الأوروبيين بممارسة ضغط دولي على الحوثيين للجنوح إلى السلام.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة