fbpx

مطالبات بإطلاق سراح الضابط المحقق في قضية “الأغبري”

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

صنعاء – عصام صبري:

مايزال عبدالله الأسدي، ضابط التحقيق في قضية تعذيب وقتل الشاب عبدالله الأغبري، قابعًا في أحد السجون التابعة لوزارة الداخلية الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي.
وأكد مصدر أمني لـ”المشاهد”، أن “الضابط الأسدي مسجون على خلفية تهمة تسريب تسجيلات فيديو تظهر وقائع تعذيب الشاب عبدالله الأغبري، التي تداول على نشرها في صفحاتهم ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي”.
وقال المصدر إن لجنة تقص وتحر مكونة من ضباط في وزارة الداخلية الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي، ماتزال تجري تحقيقاتها في التهم المنسوبة للضابط عبدالله الأسدي. ولم يصدر عن اللجنة أي قرار رسمي حتى كتابة هذا الخبر.
وكان عدد من الناشطين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي، أطلقوا، أمس الأربعاء، حملة إلكترونية لمطالبة جماعة الحوثي بالإفراج عن عبدالله الأسدي، الضابط المحقق في قضية مقتل الشاب عبدالله الأغبري.
وتأتي حملة المطالبة بالإفراج عن الأسدي، بعد يومين من إعدام السلطات القضائية قتلة الأغبري، في حوش السجن المركزي بالعاصمة صنعاء.

إقرأ أيضاً  المدرب البعداني: باقٍ مع فحمان حتى الآسيوية

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة