fbpx

تفاصيل مقتل المغترب الشاب “عبدالملك السنباني” في لحج

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

لحج – صلاح بن غالب
لاقت حادثة اعتقال ومقتل مغترب يمني شاب عائد من الولايات المتحدة الأمريكية على يد جنود موالين للمجلس الانتقالي الجنوبي ردود أفعال غاضبة، دوليا ومحليا وشعبيا.

وكان الشاب عبدالملك السنباني عائد من الولايات المتحدة الأمريكية عبر مطار عدن الدولي، وهو في طريقه إلى صنعاء عبر منطقة طور الباحة، غرب لحج، اعتقله جنود من اللواء التاسع صاعقة التابع للانتقالي، أمس الخميس.

يشار إلى أن الضحية عبدالملك السنباني طالب يمني في أمريكا وحصل على الجنسية الأمريكية بعد مدة قضاها هناك، وهو وحيد أسرته المستقرة في صنعاء.

تفاصيل الحادثة
وقال أحد أقارب السياني في تسجيل صوتي رصده “المشاهد” إن ابن عمه كان في طريق عودته إلى صنعاء قادماً من الولايات المتحدة الأمريكية عبر مطار عدن الدولي، وأثناء سفره تم إعتقاله بنقطة أمنية في منطقة الصبيحة بمديرية طور الباحة بمحافظة لحج، وبعد يوم من اعتقاله فارق الحياة جراء تعذيبه.

حيث عثر على وجهه آثار دم، بالإضافة إلى طلقات نارية متفرقة على جسده، حسب ما ورد في التسجيل الصوتي.

وأضاف أن الضحية تم نقله إلى مستشفى شركة المصافي بمدينة البريقة بعدن، ومنه إلى مستشفى الجمهورية العام، وأكد ابن عمه أن عائلته ترفض حتى الآن استلام جثمانه حتى يتم فتح تحقيق شفاف في ملابسات وفاته.

موقف السلطة المحلية
وفي ذات السياق، قال مدير عام مديرية طور الباحة عبدالرقيب البكيري ل “المشاهد” إن احتجاز مواطن بنقطة عسكرية والإعلان بعد ذلك عن وفاته “عمل مدان وغير مسؤول” من أفراد اللواء التابع للانتقالي.

وأكد البكيري أن واجب هؤلاء الجنود حمايته وليس قتله طمعاً بما يملك من المال.

وأشار إلى أنه لا يحق لأي جندي إطلاق التهم جزافاً على أي مواطن أو مسافر كما حدث من قبل الجنود حينما اتهموا القتيل عبدالملك السنباني بأنه “عنصر حوثي” تم ضبطه في النقطة.

وطالب البكيري قيادة اللواء بفتح تحقيق عاجل وتسليم المتورطين بالحادثة للأجهزة الأمنية.

إلى ذلك قال مصدر عسكري باللواء التاسع صاعقة إن قيادة اللواء أصدرت توجيهات بإحتجاز الأفراد المتورطين بالاعتداء على السنباني؛ استعداداً لفتح تحقيق شامل حول الواقعة وتوضيح ملابساتها ومعاقبة الجناة.

إقرأ أيضاً  اليمن: السلام يبدأ بالضغط على الحوثيين

استنكار رسمي شعبي
وأدان وزير الخارجية اليمني وشئون المغتربين، أحمد عوض بن مبارك الحادثة، مطالبًا الأجهزة الأمنية والنيابية في محافظة لحج بسرعة التحقيق في القضية والرفع للجهات للقضائية.

كما لاقت الواقعة استنكاراً شعبياً واسعاً وطالب الناطق الرسمي باسم قبائل الصبيحة أحمد عاطف ل “المشاهد” بإجراء تحقيق شفاف حول الحادثة وتقديم المتهمين للعدالة.

وأصدرت الجالية اليمنية بالولايات المتحدة الأمريكية بيان إدانة واستنكاراً اطلع عليه “المشاهد”، أدان فيه مقتل السنباني وهو أعزل، وطالبت الجالية بفتح تحقيق عاجل وتسليم المتورطين بالحادثة.

إلى ذلك أدان المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) مقتل السنباني، أمس الخميس، وأشار إلى أنه سيشكل لجنة دولية بعد التشاور مع أعضاء من الكونغرس الأمريكي بهذا الخصوص.

مطالبات حقوقية
قالت منظمة سام للحقوق والحريات إن الشاب اليمني عبدالملك السنباني البالغ من العمر 30 عامًا من أبناء مدينة صنعاء، وينحدر من محافظة ذمار، ويحمل الجنسية الأمريكية، قتل في نقطة طور الباحة في محافظة لحج.

وأشارت المنظمة إلى أن جريمة القتل تمت عقب قيام نقطة أمنية تابعة للواء التاسع صاعقة الموالي للمجلس الانتقالي بإيقافه واعتقاله.

وأكدت المنظمة في بيان لها اليوم الجمعة أن الشاب “السنباني” قتل أثناء عودته من الولايات المتحدة الأمريكية عبر مطار عدن، حيث تعرض للاحتجاز التعسفي والتعذيب ومصادرة أمواله قبل أن يتم قتله بتهمة الانتماء لجماعة الحوثي.

وأضافت المنظمة ”إن هناك شواهد كثيرة تؤكد توحش الأجهزة الأمنية التابعة للمجلس الانتقالي في ممارسة الانتهاكات ضد المدنيين, حيث أصبح الاعتقال التعسفي والتعذيب والإخفاء القسري والمداهمات الليلية للمنازل سلوكا شبه يومي في مدينة عدن.

وأكدت أن الكثير من النقاط المسلحة أضحت تثير مخاوف العديد من المدنيين لتحولها إلى وسيلة لابتزاز للمسافرين، حيث فضحت إفادات الضحايا الذين اعتقلوا من النقاط المسلحة الانتهاك المطلق الذي تمارسه هذه القوات.

وأوضحت المنظمة أن تركُ المعتدين دون محاسبة يرسل إشارات واضحة لهذه القوات باستمرار ممارسة انتهاكاتها والإفلات من العقاب دون أي مساءلة على هذه الجرائم”.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة