fbpx

المهرة.. استياء شعبي ضد قرار رفع الدولار الجمركي

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

المهرة – عماد باحميش

يتواصل الاستياء الشعبي في معظم محافظات اليمن؛ جراء رفع الحكومة اليمنية سعر التعرفة الجمركية في كافة منافذ البلاد الجوية والبحرية والبرية.

ومن تلك المنافذ، منفذ شحن البري الحدودي مع سلطنة عمان، بمحافظة المهرة (شرق اليمن)، حيث عبر تجار ومواطنين عن استياءهم من تبعات القرار الاقتصادية والمعيشية، في ظل ظروف صعبة.

وكانت الحكومة اليمنية قد أصدرت قراراً بشأن رفع التعرفة الجمركية بنسبة 100%، والمقصود به رفع سعر الدولار الجمركي من 250 ريال يمني إلى 500 ريال يمني؛ مما سبب انحسارًا للحركة التجارية في المنفذ وتأزم الوضع الاقتصادي الذي يعيشه المواطن المهري.

وتحدث عدد من الموظفين في القطاعات الخدمية الحكومية مع “المشاهد” عن تداعيات مثل القرار على الأوضاع المعيشية.

وقال الموظف السابق في الهيئة العامة للارأضي، رامي سالم بن معيلي: إن رفع التعرفة الجمركية سيؤدي مباشرة إلى ارتفاع الأسعار بشكل جنوني، وأن المواطن هو من سيدفع ضريبة هذا القرار المجحف.

وأضاف أن أن الراتب الشهري الذي يتقاضاه المواطن في المهرة الذي لا يتجاوز  60 ألف ريال، وهو لا يساوي قيمة كيس أرز و كيس طحين.

إقرأ أيضاً  جماعة الحوثي تعلن الإفراج عن أسرى في البيضاء

فيما المواطن الذي لا يمتلك راتب، فقد أصبح يواجه كافة الظروف من ارتفاع المشتقات النفطية والمواد الغذائية وغيرها من المشاكل المجتمعية في البلاد.

وأشار مدير إدارة الإعلام بهيئة المصائد السمكية نواف محمد بابطاط، إلى أن ما يعانيه المواطن الموظف وغير الموظف بسبب تردي الاوضاع المعيشية والغلاء الفاحش للمواد الغذائية الأساسية؛ نتيجة لتدهور العملة اليمنية مقابل إرتفاع العملات الأجنبية وضعف المرتبات التي أصبحت عاجزة وغير قادرة على تغطية وتلبية احتياجاته ليعيش حياة كريمة آمنة ومستقرة.

وأكد أن الوضع ازداد سوءًا مع قرار رفع التعرفة الجمركية من قبل الحكومة اليمنية التي أثقلت كاهل المواطن وجعلته تحت خط الفقر والجوع؛ نتيجة لغيابها وعدم قيامها بما هو واجب عليها تجاه مواطنيها وفضلت العيش خارج الأراضي اليمنية.

ولأقى هذا القرار استياء شعبي وانتقادات واسعة بين أوساط المجتمع وسط مناشدات شبابية إلى الحكومة اليمنية والسلطات المعنية لاتخاذ قرار حاسم بالعمل بالتعرفة الجمركية السابقة لتقليل الحمل الثقيل التي على كاهل المواطن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة