fbpx

فريق عماني يستكشف بئر برهوت

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
صورة للبئر من الأعلى-موقع شؤوون عمان

المهرة-متابعات

أظهرت صور نشرتها ووسائل إعلام عمانية اليوم الخميس زيارة الفريق العماني لإستكشاف الكهوف لبئر برهوت في محافظة المهرة، شرق اليمن.
وبحسب موقع شئوون عمان فإن الفريق العماني لإستكشاف الكهوف يقوم بتوثيق واستكشاف بئر برهوت في اليمن بالتعاون مع هيئة المساحة الجيولوجية.
تظهر الصور نزول الفريق إلى قاع البئر لتوثيق السمات الجيولوجية والبيئية للبئر والتقاط مجموعة من الصور وجمع البيانات.
وبحسب الموقع فإن الفريق قد أخذ عينات صخرية من قاع حفرة البئر وسيصدر الفريق تقريرا مفصلا عن الحفر ومسوحاتها الجيولوجية في الأيام القادمة.
وقد تشكل هذه الزيارة للبئر حدا عمليا للغموض والشائعات التي تحيط ببئر برهوت لمئات السنين.

وتقع حفرة البئر على الشارع الموصل إلى منطقة فوجيت، وهو شارع يتفرع من الشارع الذي يربط بين مدينتي شحن والغيضة في محافظة المهرة.
وتبدو برهوت كمعلم بارز يظهر بوضوح من صور الأقمار الصناعية، ويبلغ عرض فتحتها الخارجية الدائرية نحو 30 مترا، وهي تقع بين سهول وجبال صغيرة تتكون أغلبها من الصخور الجيرية، وتصب فيها مجموعة من الشراج الصغيرة، حسب الموقع العماني.
وقد ارتبطت هذه الحفرة العميقة بكثير من الأساطير التي انتشرت في وسائل الإعلام المختلفة، منها أن الحفر تحتوي على تماسيح ضخمة، وأنها مسكن للجن، وأن بها أرواحا معذبة، وأنها تحتوي على أنهار ضخمة، وأن من حاول النزول إليها سابقا خرج برأس دون جسد.
وبحسب رواية السكان المحليون فإن الحفرة لم تستكشف أو توثق قبل زيارة الفريق العماني لاستكشاف الكهوف لها في شهر سبتمبر من عام 2021م.
ولم يستطع الفريق عموما العثور على توثيق سابق للحفرة من قبل.
يبلغ عمق برهوت112م، ويبلغ عرضها عند السطح 30م، هذا العرض يتوسع في أسفل الحفرة ليبلغ 116 مترا، ويتباين عرض الحفرة عموما تبعا لقوة الصخور المحيطة بأجزائها المختلفة، إذ تتسع الحفرة نسبيا في الطبقات الصخرية الأقل صلابة.

إقرأ أيضاً  مجلس الأمن يفرض عقوبات جديدة على قيادات حوثية

شلالات داخل برهوت

الشلال الشرقي داخل بئر برهوت هو أنشطها- موقع شؤوون عمانية


ومحيط الحفرة عموما دائري الشكل، وهي تحتوي على كثير من التجاويف الصغيرة والحيود الصخرية الحادة. وعلى عمق 65م من السطح تقريبا تنبثق المياه من جوانب الحفرة لتكون شلالات بديعة، وتتباين هذه الشلالات في غزارة المياه المتدفقة منها واستمراريتها، ويعد الشلال الشرقي أنشطها، في حين يتقطع تدفق المياه من الشلال الجنوبي، وتحتوي الحفرة على مجموعة متنوعة من الترسبات الكهفية، وتعيش فيها مجموعة مختلفة من الكائنات الحية منها الأفاعي والضفادع والخنافس.
وقال الموقع العماني أن الفريق العماني لاستكشاف الكهوف يسعى لزيارة مجموعة من الكهوف في المهرة. وقدم الفريق شكره للسلطة المحلية بمحافظة المهرة على جميع التسهيلات المقدمة للفريق خلال زيارته.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة