fbpx

جماعة الحوثي تضيق الخناق على الفنانين في مناطق سيطرتها

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

صنعاء – عبد الرب الفتاحي:

فرضت جماعة الحوثي قيودًا مشددة على الفنانين اليمنيين، هي الأقسى منذ بداية هذا العام، وذلك من خلال منع إقامة الحفلات الغنائية في الأعراس والمناسبات.
ويتعمد الحوثيون منع الفنانين اليمنيين في مناطق نفوذهم، من الغناء، ويهدفون بناء على هذه الإجراءات، لتشكيل ثقافة أكثر تطرفًا تجاه الفن والغناء في اليمن.
ولجاءت الجماعة إلى اعتقال الفنانين والتضييق عليهم بشكل واسع، في محاولة منها لفرض توجهاتها، مما قد يمثل تهديدًا حقيقيًا أمام استمرار الغناء، الذي يعد من الأنشطة التي يتجه الحوثيون إلى حظرها.
ويقول رزاق العزازي، وهو إعلامي يمني مقيم في الكويت، على حسابه في “تويتر”: “يُريد الحوثيون تنظيم عمل الفنانين وحفلات الأعراس، والمقابل هنا سيكون ماديًا بالدرجة الأولى”.
ويضيف العزازي أن الحوثيين يريدون التحكّم بالأعراس ومواعيدها، وأماكنها، وكذلك بالفنانين، فالفنان الذي صرّح ضد الجماعة قد لا يحصل على ترخيص غناء، كذلك الفنان الذي لن يعجبهم شكل حلاقته مثلًا أو لبسه أو رصيده الفني عمومًا.
خلال الأيام الماضية، اعتقل الحوثيون الفنان يوسف البذجي، واقتادوه إلى أحد سجونهم في صنعاء.
وأكدت صفحة الفنان البدجي على “فيسبوك”، اعتقاله، “بسبب عرض أول حلقة من برنامج “ضيوف الفن” الذي يقدمه البدجي على شاشة قناة “يمن شباب”.
وفي 31 أغسطس الماضي، قامت جماعة الحوثي باقتياد الفنان أصيل أبو بكر من أحد الأعراس حينما كان يقيم حفلًا غنائيًا، وذلك عندما داهم طقم أمني تابع للحوثي، وقام مسلحون للجماعة باقتياده لأحد سجونهم.
بينما تعرض الفنان فؤاد الكبسي لاحتجاز في 3 أغسطس الماضي، في إحدى النقاط التابعة للحوثيين بمحافظة الحديدة (غرب اليمن)، وذلك أثناء عودته من منطقة القناوص بعد إحياء أحد الأعراس.
واستمر احتجاز الفنان الكبسي وقتها لأكثر من 8 ساعات، وصادر الحوثيون جميع الآلات الموسيقية التابعة للفنان، بينها العود الشخصي، إلى جانب تلفونه.
وأكد وزير الإعلام والثقافة معمر الإرياني، في حسابه على “توتير”، أن اختطاف جماعة الحوثي المدعومة من إيران، للفنان يوسف البدجي، من أمام منزله في العاصمة ‎صنعاء، هو امتدادًا لحملات الاستهداف الممنهج للفن وملاحقة الفنانين والاعتداء عليهم.
وأضاف الإرياني أن ذلك دفع العشرات من الفنانين للفرار خارج البلد، ومنع الغناء في الأعراس والمناسبات العامة، وتصنيفه أحد المحرمات.
وصنف مثل هذه الممارسات على أنها تعكس همجية جماعة الحوثي، ومحاولاتها فرض أفكارها الظلامية على المجتمع بالقوة.
واستنكر تنصيب جماعة الحوثي نفسها وصيًا على سلوكيات الناس وخصوصياتهم، وتكريس الأحكام التي طبقتها التنظيمات الإرهابية “القاعدة، وداعش” في مناطق تواجدها، وقال: “ينتظر اليمنيون مستقبل مظلم، فيما لو تمكنت جماعة الحوثي من رقابهم‎”.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة