fbpx

عقب زيارة العمانيين.. الكشف عن طمس نقوش تاريخية بكهوف المهرة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

المهرة – عماد باحميش

كشف مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث، عن أعمال تخريب طالت بعض نقوش الجداريات في غار “تَيَه” التاريخي، الواقع في وادي “شعيت”، بمديرية حات، محافظة المهرة (شرق اليمن).

وقال المركز، في بيان وصل “المشاهد“: إنه اكتشف أعمال التخريب هذه، خلال مشاركته مع فريق البحث والاستكشاف العماني، زيارة آبار وكهوف ومغارات المهرة مؤخرا.

واستنكر مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث هذه الممارسات التخريبية، التي تعرضت لها المغارات والكهوف التاريخية، من خلال استخدام أدوات الحفر والتقطيع.

واعتبر المركز هذه الأعمال “محاولة لطمس معالم مهمة حول تاريخ المنطقة”.

وقال البيان: تزامنا مع الزيارة الاستكشافية للفريق العماني الجيولوجي لمحافظة المهرة، ودراسة الكهوف والمغامرات فيها، فقد شارك مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث في هذه الزيارة بمعية الفريق، وقد وهَالهُ ما تعرض له غار “تَيَه” الواقع في وادي “شعيت” بمديرية حات.

حيث تعرضت جداريات كاملة من النقوش فيه للتخريب والاقتلاع “بفعل فاعل”، وباستخدام أدوات حفر “دريل”؛ لتُطمس بذلك معالم مهمة حول تاريخ هذا الغار وتاريخ المنطقة الواقع فيها، وتاريخ المهرة أجمع، بحسب البيان.

إقرأ أيضاً  تكريم الصحفيين الفائزين بمسابقة المركز الإعلامي لذوي الإعاقة

وأضاف البيان: كُتبت بعض هذه النقوش الجدارية بخط المسند البدائي، وربما بعضها بالخط الثمودي.

ودعا المركز الجهات المختصة في المحافظة، ممثلة بمكتب الثقافة والهيئة العامة للمتاحف والآثار، والسلطات المحلية في المديريات، للقيام بواجباتها في الحفاظ على هذا الإرث، وردع كل من تسول له نفسه تخريب آثار ونقوش بلاد المهرة بدافع الجشع والكسب السريع.

كما دعا المركز إلى حصر المواقع المشابهة، ووضع تصور لحمايتها، وتكليف الحراسات التي تقوم عليها.

وكان الفريق العماني لاستكشاف الكهوف قد أنهى قبل أسابيع زيارةً للمغارات والآبار المتواجدة في محافظة المهرة اليمنية، وأعلن عن كشوفات جديدة أماطت اللثام عن الكثير من الحقائق التي أكدت زيف الخرافات والأساطير المنسوجة حول مواقع طبيعية وأثرية عديدة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة