fbpx

الحوثي يشترط الحصول على تعويضات مقابل السلام

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
محمد عبدالسلام

مسقط – فاطمة العنسي

طرحت جماعة الحوثي، مساء الخميس، شرطا جديدا لإنهاء الأزمة اليمنية، وهو “معالجة آثار الحرب ودفع التعويضات”.

وقال كبير مفاوضي الحوثيين محمد عبدالسلام، عبر تغريدة على حسابه الشخصي في تويتر، رصدها “المشاهد“: “إن من يرغب في سلام فعليه وقف العدوان ورفع الحصار ومغادرة القوات الأجنبية البلاد ومعالجة اثار العدوان ودفع التعويضات”.

وأكد عبدالسلام أنه لن يحدث أي سلام دون تحقيق كل ذلك.

وتابع: “شعبنا اليمني هو في موقف دفاعي ولم يعتمد على أحد، وهو يطلب حقة في كامل الحرية والسيادة والاستقلال، ولن يقبل بأقل من حقة المشروع”.

وتأتي اشتراطات جماعة الحوثي مؤخرا، عقب تحقيقها مكاسب عسكرية على الأرض، من خلال بسط سيطرتها على مديرية “حريب” جنوب محافظة مأرب، بالإضافة إلى ثلاث مديريات في محافظة شبوة.

وأعلنت المملكة العربية السعودية عن تمسكها بالمبادرة السعودية التي قدمتها في مارس/آذار الماضي، المتعلقة بحل الأزمة اليمنية القائمة في البلاد.

إقرأ أيضاً  المبعوث الأممي يبحث في الأردن مساعي السلام في اليمن

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد أكد، الأربعاء الماضي، أهمية المبادرة السعودية، وضرورة البدء بالمشاورات بين الأطراف اليمنية، وذلك خلال اجتماعه مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان في الرياض.

وبحسب وكالة “واس” السعودية، فقد أكد ولي العهد السعودي على مبادرة بلاده، لإنهاء أزمة اليمن التي تتضمن وقف إطلاق النار بمراقبة أممية.

وأشار المسؤول الأمريكي، إلى أهمية مشاركة الحوثيين بحسن نية في المفاوضات مع الحكومة اليمنية.

وتضمنت المبادرة السعودية، رفع القيود على ميناء الحديدة، والسماح بإعادة فتح مطار صنعاء لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة.

كما أكدت المبادرة السعودية، على إعادة إطلاق المحادثات السياسية لإنهاء الحرب في اليمن، ووقف إطلاق النار، بمجرد موافقة الحوثيين على المبادرة.

غير أن الحوثيين لم يوافقوا على المبادرة السعودية، وقالوا إنها لم تأتِ بأي جديد.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة